الامارات والبحرين وإسرائيل وأمريكا سيوقعون وثيقة واحدة

البيت الأبيض يكشف تفاصيل مراسم التوقيع على اتفاقيتي التطبيع

مشاركة
ترقب توقيع اتفاقي تطبيع بين الامارات والبحرين وإسرائيل ترقب توقيع اتفاقي تطبيع بين الامارات والبحرين وإسرائيل
واشنطن – جيهان الحسيني 12:57 م، 15 سبتمبر 2020

كشف مسؤول رفيع في البيت الأبيض تفاصيل مراسم التوقيع على اتفاقيتي السلام بين الامارات وإسرائيل، والبحرين وإسرائيل، المقرر في غضون ساعات، لافتا إلى أن الأطراف كلها ستوقع بعد الاتفاقيتين وثيقة واحدة، رفض الخوض في تفاصيلها.

وقال مسؤول في البيت الأبيض، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مع عدد من الصحفيين، من دون كشف هويته، "سيوقع الإماراتيون والإسرائيليون وثيقتهم الخاصة، كما سيوقع البحرينيون والإسرائيليون وثيقتهم الخاصة، وبعد ذلك سيكون هناك، نوعا ما، شيء يوقعه الجميع، ولا أنوي طرح نص المستند إلا بعد انتهاء الحدث".

اقرأ ايضا: مهن غير متوقعة لرؤساء أمريكا قبل وصولهم البيت الأبيض

وأشار إلى أنه ستكون هناك اجتماعات ثنائية بين الدول الثلاث التي تزور والولايات المتحدة، يليها الحدث نفسه، ثم مأدبة غداء بين المجموعة بأكملها.

وأوضح أن الوثيقة التي ستوقعها الإمارات العربية المتحدة ستكون أطول بكثير من وثيقة البحرين، لأن المفاوضات مع البحرين كانت أسرع.

وعن المحادثات التي جرت مع السعودية في هذا الشأن، قال: "فيما يتعلق بالسعودية، أعتقد أنه من المفهوم جيدا أن البحرين لديها علاقة وثيقة جدًا معهم، لا أريد الدخول في محادثات محددة أجريناها مع السعوديين. سافرنا إلى هناك مباشرة بعد أن كنا في البحرين".

وأكد أنه سيكون هناك "اتفاق ابراهيم" الذي سيتم التوقيع عليه، وبعد ذلك سيكون هناك توقيع ثنائي مع الولايات المتحدة كشاهد أو مراقب، لذلك هناك شيء سيوقعه الجميع.

وأوضح أن الأطراف الثلاثة متحمسون للغاية، ولذا اعتقد أنه سيكون هناك هذا النوع من الإحساس بالدفء، لافتا إلى أن بعض الدول ستحضر المراسم بصفتها، وأخرى بصفة مراقب.

اقرأ ايضا: كبير مسؤولي مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض سافر إلى دمشق.. ما الهدف؟

وقال إن إسرائيل وافقت على تعليق الضم، مضيفا: "نعمل على تطبيع العلاقات مع المزيد  البلدان"، لافتا إلى أن مسألة صفقة طائرات F-35 إلى الامارات المتحدة، "قيد الدراسة"، وشدد على أن أمن إسرائيل لن يتعرض بأي شكل من الأشكال للخطر، وإذا تعرض أمن إسرائيل لمزيد من الضرر، فلن تمضي قدمًا.