الجيش الأمريكي طرح على بريطانيا أفكاراً مرعبة لمواجهة الإرهاب

مشاركة
الجيش الأمريكي الجيش الأمريكي
لندن - دار الحياة 03:30 م، 13 سبتمبر 2020

كشفت وثائق سرية بريطانية عن أن الولايات المتحدة اقترحت أفكاراً "مرعبة وبالغة الجموح" لمكافحة الإرهاب في ثمانينيات القرن الماضي.

وتقول الوثائق، التي اطلعت عليها "بي بي سي" بمقتضى قانون حرية المعلومات: إن الجيش الأمريكي "شَكّل ودَرّب بالفعل قوة خاصة" لدخول أية دولة دون إذن حكومتها في حالة اختطاف إرهابيين، لمواطنين أمريكيين.

اقرأ ايضا: ترامب وقع قرار إزالة السودان من لائحة الإرهاب

وطُرحت الفكرة خلال مباحثات جرت في لندن بين وفدين من وزارتي الدفاع الأمريكية والبريطانية في أواسط شهر ديسمبر/تشرين الثاني عام 1986.

ووفق تقرير سري موجه من وزارة الدفاع البريطانية إلى رئاسة الحكومة ووزارة الخارجية، أبلغ الأمريكيون البريطانيين بأنه "في حالة وقوع حادث إرهابي يُخطف فيه عدد معتبر من الرهائن الأمريكيين في دولة غير قادرة على اتخاذ إجراء فعال لضمان تحريرهم أو غير مستعدة لاتخاذ هذه الإجراءات، ولا تعطي إذنا لقوات مكافحة الإرهاب الأمريكية بالدخول لإنهاء الحادث، فإن الولايات المتحدة قد ترغب في إرسال قواتها (إلى هذه الدولة) دون إذن".

وأكد الوفد الأمريكي أن هذا الخيار "يتضمن السيطرة على المطار (في الدولة المعنية) لضمان دخول القوات الأمريكية"، وأبلغ الوفد البريطانيين بأنه "يجري بالفعل تدريب قوات خاصة أمريكية على تنفيذ هذا الخيار".

ورفض البريطانيون الفكرة ونبهوا الأمريكيين إلى "المخاطر العملياتية، أقلها تلك التي تهدد الرهائن، والتوابع السياسية لمثل هذا النهج".

ووفق تقرير لوزارة الدفاع البريطانية عن "سياسة مكافحة الإرهاب الأمريكية"، فإن البريطانيين "بينوا بوضوح أن هذا خيارا لم يرد على أذهانهم"، ورد عليهم الميجور جنرال كيلي، رئيس الوفد الأمريكي، قائلا،:"إن هذا الخيار "يتعلق أساسا بدول العالم الثالث".

وفي تقييمها للفكرة، اعتبرتها وزارة الدفاع البريطانية "دالة على أسلوب الولايات المتحدة في التعامل مع هذه الأمور". وأكدت أن الأمريكيين "يتابعونها كاقتراح جدي".

ورغم استغرابها من الفكرة الأمريكية، مالت وزارة الخارجية البريطانية إلى أن أي تدخل لإقناع واشنطن بالعدول عنها "سيكون غير مجد".

ووصفت الوزارة الاقتراح بأنه "مرعب للغاية". ونبهت إلى أن "عواقبه السياسية ستكون بالغة الخطورة، فضلا عن التوابع بالنسبة للرهائن"، وقالت إن لديها معلومات سابقة تؤكد أن الأمريكيين "يدربون فرقة خطف".

وربطت الوزارة بين هذه الفرقة والاقتراح الجديد، محذرة من أن هذا "يدل على أنه لا تزال هناك بعض الأفكار بالغة الجموح متداولة في واشنطن".

 

اقرأ ايضا: كبير مسؤولي مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض سافر إلى دمشق.. ما الهدف؟

المصدر: بي بي سي