لبنان: الجيش يطلق النار لتفريق محتجين قرب قصر الرئاسة

مشاركة
احتجاجات لبنان احتجاجات لبنان
بيروت-دار الحياة 09:20 م، 12 سبتمبر 2020

تظاهر عدد من المحتجين اللبنانيين، اليوم السبت، مطالبين برحيل الرئيس ميشال عون، وذلك على الطريق المؤدي إلى القصر الرئاسي شرق بيروت.

وانطلق المتظاهرون المعارضون لعون من قصر العدل شرقي بيروت، باتجاه قصر بعبدا الرئاسي، الواقع بالضاحية الشرقية للعاصمة اللبنانية.

اقرأ ايضا: بومبيو يُرحب ببدء مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

وردد المتظاهرون شعارات منددة بالطبقة السياسية الحاكمة، وطالبوا باستقالة عون، منها "ارحل" و "ثورة"، إضافة الى شعار انتفاضة أكتوبر (تشرين الأول) " كلن يعني كلن"، والذي يعني أن جميع رموز النظام متورطون في الفساد، وعليهم أن يرحلوا جميعاً.

وجاءت المظاهرة المناهضة لعون استجابة لدعوات من نشطاء المجتمع المدني الرافض للأحزاب السياسية والطبقة الحاكمة بالكامل، بينما جاءت مظاهرة المؤيدين استجابة لحزب "التيار الوطني الحر".

وألقى المتظاهرون الحجارة على قوات مكافحة الشغب، فيما ردت القوات بالضرب بالعصي، ما أوقع إصابات طفيفة في صفوف المحتجين.

وقال الجيش، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"،: إنه يعمل على تشكيل حاجز بشري للفصل بين تظاهرتين في محيط القصر الجمهوري. وأوضح أنه اضطر لإطلاق النار في الهواء، بعد قيام المتظاهرين برشق قواته بالحجارة، وضربهم بالعصي، لمنعهم من الوصول للقصر الجمهوري.

اقرأ ايضا: اتفاق وقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا يدخل حيز التنفيذ

الجدير بالذكر، أن مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت تعرض لانفجار ضخم في الرابع من أغسطس(آب) الماضي، أدى لوقوع خسائر فادحة بالأرواح والممتلكات، بالتزامن مع أكبر أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية عام 1990.