أكدت الاقتراب من حل مسألة ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

واشنطن ترصد دلائل على "سلام دافئ" بين إسرائيل والامارات

مشاركة
مساعد وزير الخارجية ديفيد شنكر مساعد وزير الخارجية ديفيد شنكر
واشنطن – جيهان الحسيني 02:32 م، 11 سبتمبر 2020

توقعت واشنطن "سلاما دافئا" بين إسرائيل والإمارات، ورصدت "دلائل أولية" في هذا الاتجاه، فيما أشارت إلى انعقاد مراسم توقيع اتفاق الإماراتي الإسرائيلي في البيت الأبيض يوم الثلاثاء المقبل.

وقال ديفيد شنكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، في تصريحات صحفية خلال مؤتمر عُقد عبر الهاتف، إن الدعوات وجهت إلى العديد من البعثات الدبلوماسية في  واشنطن لحضور مراسم التوقيع على الاتفاق، لكنه لم يحدد البعثات التي أكدت مشاركتها.

اقرأ ايضا: حوار استراتيجي بين أمريكا والامارات ينطلق اليوم

وقال شنكر، رداً على سؤال بشأن "السلام البارد" بين كل من مصر والأردن من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، رغم مرور عقود طويلة على اتفاقيتي السلام، وما إذا كان ذلك الوضع سيتكرر مع الإمارات، إنه "يأمل ويتوقع سلاما دافئا بين الإمارات وإسرائيل، وهناك دلائل أولية في هذا الاتجاه".

ومن المقرر أن يحضر مراسم التوقيع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فيما سيمثل الطرف الإماراتي وزير الخارجية عبد الله بن زايد.

من جهة أخرى، وصف شنكر زيارة رئيس حركة "حماس" إسماعيل هنية إلى لبنان، بأنها تأتي بنتائج عكسية للمنطقة، مؤكداً موقف واشنطن التي تُصنف هنية وحماس ضمن لائحة الإرهاب. وقال: "لا يجب أن تقدم الدول تأشيرة لمثل هذه الشخصيات لدخول أراضيها".

وأضاف: "العقوبات الأميركية التي أعلنت الثلاثاء الماضي على الوزيرين اللبنانيين السابقين يوسف فنيانوس وعلي حسن خليل، سببها تقديمهما "دعماً إرهابياً" لحزب الله"، محذراً حلفاء الحزب السياسيين بأنهم "سيحاسبون".

واعتبر أن هذه العقوبات يجب أن تكون رسالة للجميع في لبنان بأنه "يجب أن تكون هناك سياسات مختلفة". وقال: "العقوبات التي تستهدف حزب الله وداعميه ولاعبين فاسدين آخرين ستتواصل وسنستخدم كل الصلاحيات لمحاسبة القادة اللبنانيين لفشلهم في القيام بواجباتهم تجاه الشعب اللبناني".

اقرأ ايضا: مسؤولون من إسرائيل والامارات يشاركون في مؤتمر عن "مكافحة معادة السامية"

وحول الوساطة التي يقوم بها لترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وإسرائيل، قال شنكر: "أعتقد أننا نقترب من حل مسألة ترسيم الحدود. لقد انخرطنا بهذا الشأن بعض الشيء ولا أريد الدخول في تفاصيل ما يجري"، لافتا إلى أن موافقة لبنان على أتفاق الإطار الذي عمل عليه السفير الأميركي ديفيد ساترفيلد، يفتح الفرصة أمام إسرائيل ولبنان لتحقيق تقدم حقيقي.