وصل مع طحنون بن زايد على متن طائرة إماراتية خاصة

دحلان زار القدس واجتمع بعدد من الشخصيات الفلسطينية

مشاركة
محمد دحلان وبن زايد محمد دحلان وبن زايد
القدس المحتلة-دار الحياة 12:57 ص، 16 اغسطس 2020

كشفت مصادر فلسطينية مطلعه لـ "دار الحياة" عن زيارة قام بها كل من  مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد، والقيادي الفلسطيني البارز محمد دحلان، وذلك على متن طائرة المساعدات الإماراتية التابعة لشركة الاتحاد في أبو ظبي، التي حطت في مطار بن غوريون في 10 يونيو (حزيران) الماضي.

ورجحت المصادر بأن يكون سبب رفض استقبال الحكومة الفلسطينية للمساعدات الإماراتية، علمها بوجود دحلان على متن تلك الطائرة، مشيرة إلى وجود مراسلات خاصة من السفارة الفلسطينية في  الإمارات إلى الرئاسة الفلسطينية بهذا الخصوص.

اقرأ ايضا: الفصائل الفلسطينية تدين قرار عودة التنسيق الأمني وتعتبره طعنة للجهود الوطنية

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن اسمها لـ "دار الحياة":" إن  سيارات تابعة لقسم البروتوكول بوزارة الخارجية الإسرائيلية استقبلت بن زايد ودحلان  لدى وصولهما، مشيرة إلى أن برنامج  زيارتهما تضمن اجتماعات رسمية، وزيارات لمصانع وشركات مختصة بالتكنولوجيا والصناعات العسكرية والأمنية داخل إسرائيل".

وأردفت  المصادر: إن طحنون بن زايد إجتمع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بحضور السفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان، وكذلك بمشاركة مسؤولين أمنيين إسرائيليين.

ورجحت المصادر أن يكون بن زايد قد نقل توصية من شقيقه ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد للمسؤولين الإسرائيليين، تتضمن المساعدة  في فتح الباب أمام عودة دحلان إلى المشهد السياسي الفلسطيني خلال المرحلة المقبلة".

وفي  السياق ذاته، علِمت "دار الحياة" من مصادر فلسطينية موثوقة داخل مدينة القدس المحتلة، أن دحلان  التقى في اليوم الثاني من هذه  الزيارة بأكثر من شخصية سياسية فلسطينية في أحد فنادق مدينة القدس، منهم شخصيات أكاديمية ونشطاء ونواب في المجلس التشريعي الفلسطيني، وأعضاء في أقاليم حركة فتح في الضفة الغربية والقدس.

وقالت المصادر: "إن دحلان  أشار للمجتمعين أن المرحلة المقبلة ستشهد عملية إحياء للديمقراطية داخل السلطة الفلسطينية من بوابة صندوق الاقتراع وتجديد شرعية مؤسسات منظمة التحرير، والقضاء على الفساد المستشري فيها" بحسب تلك المصادر.

وأضافت : إنه (دحلان ) أوضح للحاضرين على أن دولة  الإمارات والعديد من الدول العربية المركزية في المنطقة، سيكون لها  دور فاعل وداعم  للشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية التي ستأتي عبر  انتخابات نزيهة برقابة واشراف عربي ودولي خلال المرحلة المقبلة

وأردفت المصادر: لقد شدد خلال حديثه مع المجتمعين إلى أن الامارات لا تتدخل في الشؤون الداخلية الفلسطينية، وتسعى دوماً لمناصرة حقوق الشعب الفلسطيني، وأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن) وحاشيته هم من دمروا القضية الفلسطينية وأعادوها مئات السنين إلى الوراء بسبب جشعهم وغرورهم(..) الأمر الذي جعلهم معزولين عن الإقليم والعالم.

وتابعت : ودعا - دحلان - خلال الإجتماع- إلى ضرورة خروج أصوات فلسطينية تنادي بإنقاذ القضية الفلسطينية من الهلاك والدمار بسبب السياسات الضعيفة والعاجزة التي تتبناها القيادة في رام الله، لافتا إلى أن الحقد والكراهية لدى أبو مازن وحاشيته هي من جعلته يدمر القضاء الفلسطيني ويجعله أداة  بيده من أجل تمرير قراراته الزائفة والباطلة في مختلف القضايا في الشأن الفلسطيني.