المصادر تؤكد "القسام يحقق والأمر تحت السيطرة"

هل تلقت كتائب القسام ضربة أمنية موجعة من عملاء إسرائيل؟ ما الخبر؟!

مشاركة
حرب أمنية بين القسام وإسرائيل حرب أمنية بين القسام وإسرائيل
غزة_دار الحياة 05:40 ص، 13 يوليو 2020

كشفت مصادر فلسطينية مقربة من حركة حماس، عن ناقوس خطر ضرب الذراع العسكري للحركة " كتائب عز الدين القسام" بعد هروب مسؤول في منظومة الدفاع الجوي بمنطقة جباليا إلى إسرائيل نهاية الشهر الماضي، حيث بدأت تحقيقات دقيقة وموسعة حول أسباب هروبه وعلاقاته، وهو ما قاد في قضية منفصلة إلى اعتقال مسؤول في المنظومة الإلكترونية لـ"القسام" في حي الشجاعية على علاقة بالعمل الخاص لـ«القسام»، واتضح أنه مرتبط مع إسرائيل منذ عام 2009.

وأضافت المصادر: أن القسام أجرت مؤخراً تغييرات كبيرة على خططها الميدانية والعملية، وأخضعت أشخاصاً للتدقيق ، كما غيّرت مسؤولين في ملفات حساسة لدى جهازها العسكري ، وبدأت بمراجعة شاملة لكافة الخرائط المتعلقة بالأنفاق وآلية عمل الصواريخ، وذلك بعد اعتقال أحد العناصر المهمة المتورّط بعلاقة مع المخابرات الإسرائيلية كشفه هروب آخَر من القطاع إلى إسرائيل.

اقرأ ايضا: "إسرائيل" تُقرر هدم قرية بأكملها في جنين بالضفة المحتلة

تفاصيل الضربة الأمنية في غزة

وكشفت المصادر عن هروب أحد القيادات الميدانية في كتائب القسام عبر البحر إلى شاطئ زكيم، وقالت إسرائيل إنها اعتقلته، إلا أن تفاصيل  القضية لا زالت غامضة وقيد التحقيق، حيث أن هذا الشخص كان قد اعتقل لدى استخبارات القسام على قضية أخرى ثم أُفرج عنه وبعد يومين فقط فرّ .

وتابعت المصادر: أن هذه الحادثة كانت كفيلة بإعلان الاستنفار، لكون الشخص الهارب مطلع ومسؤولاً في منظومة الدفاع الجوي، وكذلك على إطلاع بمهام العمل الصاروخي في جباليا ، حيث فور الحدث تم اعتقال شخص آخر لا يقل أهمية عن السابق بعدما تم اكتشاف أموال كبيرة مع شقيقه. وبالتحقيق، اتضح أن هذا الشخص وهو مسؤول عن المنظومة الإلكترونية في حي الشجاعية، مرتبط منذ عام 2009 مع إسرائيل .

وقالت: أن حركة حماس اتخذت سلسلة من الخطوات بعد الحادثة الخطيرة، بما فيها استدعاء بعض أعضائها للاستجواب وتغيير شبكات الاتصال وأرقام هواتف العديد من كبار المسؤولين، فيما وصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن ما حدث جعل «كتائب القسام» في حالة «هستيريا أمنية» قادت أيضاً إلى وضع اليد على ما يقرب من 500 ألف دولار نقداً، بالإضافة إلى كثير من الأجهزة الإلكترونية المخصصة للتجسس والتنصت.

وأكدت المصادر الفلسطينية: أن القسام يجري تحقيقات موسعة، وقالت: إنه اتخذ تدابير أمنية مشددة، ويعمل وفق منطق أن إسرائيل تريد اختراقها بكل الطرق، لذلك فإن كل شخص مهما علت رتبته العسكرية أو الأمنية داخل (القسام) يضطلع بمسؤوليات محددة فقط فيما تجري مراقبة وتغيير الخطط باستمرار .

وأشارت: إلى أن الاختراق لم يصل إلى مستويات خطيرة أو يهدد الصف الأول أو معلومات بالغة السرية. التحقيقات مستمرة والأمر تحت السيطرة .

يذكر أن كتائب القسام أعلنت في السابق عن إفشالها لمخططات أمنية إسرائيلية كانت موجهة ضد قدرات المقاومة في قطاع غزة، حيث تدور حرب أدمغة متواصلة بين الجناح العسكري وإسرائيل، في حين تقول المقاومة أنها سددت ضربات أمنية قاتلة للأجهزة الأمنية الإسرائيلية عدة مرات، وكان أبرزها إفشال تسلسل قوة خاصة إسرائيلية من وحدة "سيرت متكال" شرق خان يونس جنوب قطاع غزة التي تكبدت خسائر بشرية وأمنية فادحة أواخر عام 2019.

اقرأ ايضا: بالفيديو سرايا القدس تكشف عن ضربة أمنية ضد الشاباك الإسرائيلي وعملائه

المصدر: "الشرق الأوسط"