أسير فلسطيني مريض بالسرطان في سجون الإحتلال مصاب بكورونا

مشاركة
إسرائيل تمارس الإهمال الطبي بحق الأسرى إسرائيل تمارس الإهمال الطبي بحق الأسرى
رام الله_دار الحياة 11:47 ص، 12 يوليو 2020

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأحد، عن إصابة الأسير الفلسطيني المريض بالسرطان كمال أبو وعر (46 عاما) بفيروس كورونا المستجد .

وقالت الهيئة، في بيان صحفي اليوم،: إن الأسير أبو وعر من بلدة قباطية جنوب جنين، أصيب بكورونا داخل سجنه، ويرقد الآن في مستشفى "أساف هروفيه."

اقرأ ايضا: استشهاد فلسطينية برصاص الإحتلال في جنين بالضفة الغربية

وأضافت: "يعاني الأسير أبو وعر من سرطان بالحنجرة ويمر بظروف صعبة وخطيرة ومعقدة، وتم نقله مساء الثلاثاء الماضي من قسم رقم 2 في سجن جلبوع إلى مستشفى العفولة لإجراء بعض الفحوصات".

وأوضحت أنه أجرى فحص كورونا، وتبين أنه مصاب، وبعدها تم نقله مساء الأربعاء إلى مستشفى "مراش الرملة" وبقي حتى صباح الجمعة، ومن ثم تم نقله إلى مستشفى "أساف هروفية" لإجراء عدة فحوصات، من بينها فحص كورونا، ليتبين إصابته بالفيروس.

وأشار بيان هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية إلى أن أبو وعر بعدما تأكدت إصابته، تم عزله عن باقي الأسرى في قسم رقم (2) في سجن جلبوع.

وقالت الهيئة إن سياسة الإهمال والتقصير الإسرائيلية المتعمدة والممنهجة هي من جعلت الأسرى هدفا لفيروس كورونا ولكل الأوبئة والأمراض الخطيرة التي تودي بحياتهم.

وحملت الهيئة: سلطات الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو وعر وخطورة حالته الصحية الصعبة والخطيرة، وطالبت بإجراء فحص كورونا لجميع الأسرى المرضى في سجن الرملة ولأسرى جلبوع بشكل فوري.

وبدأت معاناة الأسير أبو وعر مع السرطان تظهر منذ أواخر عام 2019، وقد خضع لعلاج إشعاعي، بعد إهمال طبي متعمد.

وتتفاقم الحالة الصحية للأسير بشكل متواصل، ما أدى إلى فقدانه الوزن، وصعوبة كبيرة في الكلام، وأوجاع بالرقبة والرأس، وهو محكوم بالسجن لـ6 مؤبدات و50 عاما.

وقالت الهيئة: "حياة الأسير كمال أبو وعر في خطر حقيقي، والاحتلال وحده وإدارة سجونه من ستدفع ثمن ذلك"، مشيرة إلى أنها في حالة تشاور لاتخاذ الإجراءات والخطوات المناسبة لمواجهة تهاون إدارة سجون الاحتلال في التعامل مع فايروس كورونا.

وتتعمد إدارة السجون الإسرائيلية سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين خاصة المرضى منهم، حيث قضى كثير منهم داخل السجون بسبب الإهمال كان آخرهم الأسير سعدي الغرابلي.