بومبيو تجاهل بشكل لافت قضايا الشرق الأوسط

واشنطن تهاجم الصين وإيران بسبب هونغ كونغ وجرائم قتل تتعلق بالشرف

مشاركة
1 1
واشنطن - دار الحياة 05:27 م، 02 يوليو 2020

هاجم وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو بشدة دولتي الصين وإيران لأسباب تتعلق بسياسات الأولى تجاه هونغ كونغ وجرائم قتل تتعلق بالشرف شهدتها الثانية.

واستعرض بومبيو، في مؤتمر صحفي لمناسبة يوم الاستقلال (4 يوليو / تموز)، قضايا السياسة الخارجية التي وصفها بـ "المعقدة"، وكان لافتا أن الوزير الأمريكي، الذي خصص غالبية حديثه للهجوم على الصين وإيران، تجاهل إلى حد كبير قضايا منطقة الشرق الأوسط الملتهبة، ولم يتطرق إلى ملف "صفقة القرن" ولا خطة الضم الإسرائيلية، واكتفى بمرور سريع على الأوضاع في سوريا والعراق، لم يُطرح خلاله أي موقف.

اقرأ ايضا: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على هيئة صينية شبه عسكرية بسبب انتهاكات بحق الإيغور

ونالت الصين الجانب الأكبر من هجوم بامبيو، متعهدا تنفيذ توجيهات الرئيس دونالد ترامب لإنهاء الوضع الخاص لهونغ كونغ، وانتقد تنفيذ الحزب الشيوعي الصيني، قانون الأمن القومي المتشدد بشأن هونغ كونغ، معتبره انتهاكا للالتزامات التي قطعها على نفسه تجاه شعب هونغ كونغ والمملكة المتحدة، في معاهدة مسجلة لدى الأمم المتحدة، وفي انتهاك لحقوق الإنسان والحريات الأساسية الخاصة بهونغ كونغ، التي قال إنها ستتحول إلى "مجرد مدينة أخرى يديرها الشيوعيون، حيث سيخضع شعبها لأهواء النخبة الحزبية، وهو  شيء محزن حقا" ورأى أن "الحزب الشيوعي الصيني يخشى شعبه أكثر من أي شيء آخر"، معربا عن قلق الولايات المتحدة العميق إزاء أحكام القانون الشاملة وسلامة كل من يعيش في الإقليم، بما في ذلك الأمريكيون.

ولفت الوزير الأمريكي إلى تصنيف لجنة الاتصالات الفيدرالية شركتي هواوي و ZTE  الصينيتين على أنهما خطر على الأمن القومي، مذكرا باتخاذ إجراءات للبناء على قانون سياسة حقوق الإيغور الذي وقعه الرئيس ترامب، وتحدث عن تقارير جديدة وموثوقة تفيد بأن الحزب الشيوعي الصيني يفرض الإجهاض القسري على الإيغور والأقليات الأخرى في غرب الصين. وقال: "وحشية الحزب الشيوعي الصيني تؤثر على بقية العالم أيضا".

ونالت إيران أيضا جانبا من انتقادات بومبيو، على خلفية ثلاث جرائم قتل "وحشية" تتعلق بالشرف وقعت في إيران. وقال: "على مدى 40 عاما، تغاضى القادة الإيرانيون الفاسدون عن القتل، ونزعوا إنسانية النساء، وتجاهلوا صرخات العدالة". وسأل: "متى سيوقفون هذا الاعتداء الشرير الذي لا يوصف على كرامة الإنسان؟"

اقرأ ايضا: بسبب الصين.. ترامب يصف رئيسة مجلس النواب الأمريكي بـ "المجنونة"

وأضاف: "إذا سُمح لإيران بشراء أسلحة من دول مثل الصين وروسيا، فإن المزيد من المدنيين في الشرق الأوسط سيموتون على أيدي النظام ووكلائه. إنه أمر بسيط. ستصبح طهران تاجر أسلحة لمادورو (رئيس فنزويلا) والأسد (رئيس سوريا) في العالم، وسيكون أعداء إسرائيل الرسميون مثل حماس وحزب الله مسلحين بشكل أفضل، كما ستتعرض الدول الأوروبية للخطر".