تفاصيل جديدة عن فيديو اغتصاب الطفل السوري في لبنان.. تعرف على الفاعلين!

مشاركة
اغتصاب اغتصاب
دار الحياة - بيروت 01:39 م، 30 يونيو 2020

أثارت حادثة اغتصاب طفل سوري في بلدة سُحمر في البقاع الغربي في لبنان الرأي العام العربي.

وفجَّرت حادثة اغتصاب طفلٍ لم يبلغ من العمر 13 عاماً غضباً عارماً في كلٍ من سوريا ولبنان، وسط مطالبات بمحاسبة الفاعلين، الذين وصفهم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بـ"الوحوش البشرية".

اقرأ ايضا: "الأمم المتحدة" تكشف تفاصيل فيديو ممارسة الجنس في إحدى سياراتها!

وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لمجموعة من الشبان يغتصبون طفلٍ صغير، فيما أشار مغرّدون إلى أنه سوري الجنسية.

ويُشاهد في الفيديو الطفل وهو حاول الهرب من المعتدين عليه عدة مرات، لكنهم لاحقوه واعتدوا عليه وأجبروه على القيام بأفعال جنسية معهم.

وفي التفاصيل فإنّ والدة الضحيّة تملك محلاً لبيع الخضار لتُعيل عائلتها بعد طلاقها من زوجها السوري الجنسيّة، أمّا الطفل الضحيّة فيعمل في معصرة، ويبدو أنّ براءة الطفل جذبت ضعاف النفوس وأصحاب الأمراض النفسيّة لارتكاب أفعالهم الشنيعة بحقّ طفولته.

وتكرّرت عملية التحرش والإغتصاب مرات عديدة وسط تعذيبٍ نفسي وجسدي حيث عمدوا في بعض الأحيان إلى ربطه والتناوب على الإعتداء عليه.

وذكر موقع لبناني أن المعتدين من شباب البلدة ومعروفون بالإسم، وجميعهم من الجنسية اللبنانية.

وشهّر ناشطون بأحد الشبان الثلاثة الذين ظهروا في الفيديو، ونشروا صورته على نطاقٍ واسع، ليُسارع إلى إغلاق حسابه في “فيسبوك”.

اقرأ ايضا: "سفن وطائرات ":طهران تعلن عن تفاصيل احتكاك القوات الأمريكية والإيرانية في الخليج العربي