مندوبها وجه انتقادات حادة للقاهرة على خلفية الجلسة

اثيوبيا ترفض تدخل مجلس الأمن في أزمة "سد النهضة" وتدعوه لترك القضية!

مشاركة
اثيوبيا في مجلس الأمن اثيوبيا في مجلس الأمن
دار الحياة - اديس ابابا 12:37 ص، 30 يونيو 2020

قال مندوب اثيوبيا لدى مجلس الأمن اليوم الإثنين: "إن رفع مصر قضية سد النهضة الإثيوبي إلى المجلس غير منصف"، مضيفاً "أن تلك القضية ليس مكانها مجلس الأمن".

وأوضح مندوب اثيوبيا -خلال الجلسة الاستثنائية التي عقدها مجلس الأمن بناء على طلب مصر- أن الاتحاد الأفريقي يبذل جهودا كبيرة في تلك القضية، قائلاً: "الاتحاد الأفريقي لديه الإرادة والخبرة سعيا للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة".

اقرأ ايضا: مندوب الجامعة العربية بالأمم المتحدة: واشنطن دعمت طلب القاهرة لعقد جلسة في مجلس الأمن حول سد النهضة

ودعا مندوب اثيوبيا مجلس الأمن إلى ترك القضية تأخذ مسارها في الاتحاد الأفريقي.

وأشار إلى أن اثيوبيا لن تتسبب بإلحاق الضرر بمصر أو السودان، مضيفاً "لدينا واجب وطني بحماية شعبنا وتحقيق الرفاهية له".

وشدد على أن أي نزاع بشأن الحقوق المائية بين الدول الثلاث يجب أن يحال إلى رؤساء الدول.

وأوضح مندوب إثيوبيا أن مصر اتخذت خطوات أحادية الجانب، مضيفا "أن بلاده ترى أنها تقسم مياه النيل بشكل عادل خاصة بعدما عانى الشعب الإثيوبي من الفقر، فهو حق إثيوبي لتنمية البلاد".

من جابنه، قال سامح شكري وزير الخارجية المصري انَّ سد النهضة الإثيوبي يهدد ملايين المصريين والسودانيين، وأن ملء السد وتخزينه بشكل أحادي، يلحق ضرر جسيم بدول المصب، ويثير الأزمات والصراعات التي تهدد الاستقرار في منطقة مضطربة.

وأوضح خلال كلمته في مجلس الأمن "أنه من أجل الإنسانية يجب التذكير بأن العالم هو أسرة عليها تجاوز المصالح الضيقة، وبحث التعاون بين أفراد المجتمع الدولي".

وأضاف: "قضية سد النهضة في غاية الأهمية للشعب المصري، وتتطلب نفس التعاون الذي تقدمه دول العالم في مواجهة جائحة كورونا".

وتابع: «جميعا نعيش في عالم واحد، ونرتبط بمصير مشترك، واليوم ظهر خطر يهدد حياة 100 مليون مصري، ذلك الخطر يتمثل بمشروع سد النهضة الإثيوبي".

وأوضح أنه مع تقدير مصر للأهداف التنموية للشعب الإثيوبي، ولكن يجب إدراك تهديد هذا المشروع لملايين المصريين والسودانيين، قائلًا: «ملئ السد وتخزينه بشكل أحادي، يلحق ضرر جسيم بدول المصب، ويثير الأزمات والصراعات التي تهدد الاستقرار في منطقة مضطربة».

وطالب مجلس الأمن، بالنظر في القضية للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، ومنع اندلاع الصراعات في إقليم يعاني من الهشاشة، حسب تعبيره.

وذكر أن مجلس الأمن سيولي العناية للملف، وسيتصرف حيال أي تصرفات أحادية تخالف الأعراف الدولية، متابعا: «نحن كدولة مسؤولة لجأنا إلى مجلس الأمن من أجل تجنب أي مساس بحقوق دولتي المصب، وتعريض حياة أكثر من 150 مليون مصري وسوداني للخطر».

واعتبر أن مجلس الأمن يمثل خطوة إيجابية، متابعا: «نحن في مصر نعيش في أكثر مناطق النيل جفافاً، ودولتنا من أكثر دول الشح المائي، ونعيش في 7% من حجم مصر، ومتوسط نصيب الفرد من المياه قليل جدًا، وعلى الناحية الأخرى إثيوبيا تتمتع بأمطار غزيرة وأحواض أنهار أخرى».

وأكد أن تشغيل سد النهضة بشكل أحادي، يؤدي إلى تفاقم الواقع الهيدرولوجي، مضيفًا: «خلال 10 سنوات خضنا مفاوضات شاقة؛ من أجل تحقيق إثيوبيا اهدافها التنموية دون أضرار على دولتي المصب، وبذلنا كل الجهد في هذا الصدد».

وطالب شكري خلال حديثه إلى تقديم مسودة مشروع قرار إلى مجلس الأمن للفصل في قضية سد النهضة الإثيوبي.

اقرأ ايضا: السودان يرفض لجوء مصر لمجلس الأمن لحل أزمة سد النهضة مع اثيوبيا

وعقدت اليوم الاثنين 29 يونيو (حزيران) 2020 جلسة مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي.