"جورج واشنطن" تتعرض لضغوطات يهودية هائلة بعد اختيار ناشطة من حركة (BDS) لرئاسة كلية سياسية

مشاركة
الدكتورة إيلانا فيلدمان الدكتورة إيلانا فيلدمان
دار الحياة - واشنطن 02:26 ص، 23 مايو 2020

تمارس جماعات الضغط اليهودية في جميع أنحاء العالم خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، التحريض ضد حركة مقاطعة "إسرائيل" بي.دي.إس (BDS)، في مسعى لإفشال الحركة، التي كشفت للعالم الوجه الحقيقي للكيان الإسرائيلي.

ويواجه المسؤولون في جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية ضغوطًا كبيرة من قبل جماعات الضغط اليهودية، بشأن تعيين ناشط في حركة مقاطعة إسرائيل بي.دي.إس BDS)) الدكتورة "إيلانا فيلدمان" كرئيس مؤقت لكلية إليوت للشؤون الدولية بالجامعة.

اقرأ ايضا: واشنطن تبدأ برفع قيود كورونا اعتباراً من الجمعة القادمة

يشار إلى انَّ جامعة جورج واشنطن عينت فيلدمان (أميركية يهودية) كعميد مؤقت للكلية في 4 مايو (أيار) الجاري، إلى حين وضع بديلٍ عن "روبن بريجيتي" العميد  السابق الذي أعلن تنحيه عن المنصب العمادة.

في السياق ذاته، حذر "آدم ليمان "رئيس المنظمة اليهودية الطلابية "هيليل الدولي" في رسالة أرسلها إلى رئيس جامعة جورج واشنطن" توماس ليبلان " من أن تعيين فيلدمان من المحتمل أن يكون له "تأثير مروع على أعضاء هيئة التدريس والطلاب، الذين يرغبون في الانخراط في نشاط علمي في إسرائيل والتعبير بحرية والعمل على دعمهم لإسرائيل ".

وشهد حرم جامعة جورج واشنطن في الأشهر الأربعة ل الأخيرة للعام الدراسي الحالي، حركة متصاعدة من النشاطات التي تنتقد الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان الفلسطيني.

ونشرت في الشهر الماضي "مجموعة الطلاب ضد الإمبريالية" في الحرم الجامعي خطابًا على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك Facebook ينص على أن "الصهيونية عنصرية، فارغة تمامًا، وتنتهك حقوق الإنسان"، وهو ما أثار حفيظة رئيس المنظمة اليهودي الطلابية "هيليل الدولي" آدم ليمان.

وتدعي رسالة  "رئيس المنظمة اليهودية الطلابية" (هيليل الدولي) "ليمان" إلى  رئيس جامعة جورج واشنطن "ليبلانك" أن تعيين "فيلدمان" إلى جانب الحوادث اللاسامية الأخيرة في الحرم الجامعي، سيرسل رسالة خاطئة حول التزام الجامعة بتبادل حر للأفكار بطريقة مدنية ومحترمة".

وقد حظي تعيين فيلدمان بالإشادة من قبل عدد من المنظمات التي تدعم حركة بي.دي.إس BDS ، بما في ذلك "الصوت اليهودي من أجل السلام" و"فلسطين القانونية"، وقد أصدر فرع منظمة جي.ستريت J Street في الجامعة بيانًا يدعم قرار الجامعة، في حين أن المنظمة الأم، J Street ، التي تعارض بي.دي.إس لم تصدر أي تعليق حتى الآن.

وكانت البروفسور فيلدمان مؤيدًا صريحًا لحركة BDS لسنوات طويلة، ونشرت صورة على فيسبوك Facebook عام 2016، قبل تصويت الجمعية الأميركية للأنثروبولوجيا، لافتة مكتوب عليها، "لقد صوتت لصالح مقاطعة إسرائيل # anthroboycott – كون المقاطعة هي الطريقة الأكثر فاعلية لـدعم الحقوق الفلسطينية".

و"إيلانا فيلدمان" أستاذة في جامعة جورج واشنطن منذ عام 2007، وعملت في العام الماضي كنائب عميد، وكانت واحدة من قادة حملة "الجمعية الأميركية للأنثروبولوجيا"، لتبني مقاطعة للأكاديميين والمؤسسات الإسرائيلية.

الجدير بالذكر أن بيان آخر صدر عن جامعة جورج واشنطن الإثنين الماضي أكد خلاله وكيل الجامعة "برايان بليك" معارضة الجامعة لحركة  بي.دي.إس BDS، مؤكدا على أن  فيلدمان ستلتزم بجميع سياسات الجامعة ، ولوجه التحديد فيما يتعلق بحرية التعبير.

اقرأ ايضا: إيران تستدعي السفير السويسري لتحذير واشنطن من عرقلة ناقلة نفط إيرانية بالمياه الدولية