"قناع الوجه" لم يعُد شيئاً عادياً.. "الكمامة" توجد لنفسها مكانة مرموقة في أسواق الموضة والأزياء!

مشاركة
سيدة فرنسية ترتدي كمامة مزركشة سيدة فرنسية ترتدي كمامة مزركشة
دار الحياة - باريس 02:27 م، 21 مايو 2020

أصبح قناع الوجه "الكمامة" المستخدمة للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد_19) شيئاً أساسياً في كثير من دول العالم، بل أنها أصبحت جزءً لا يتجزأ من الأناقة والموضة.

ويتفنن كثير من الناس باختيار "كماماتهم"، لاسيما أنها دخلت عالم الموضة والأزياء، فهناك من يفضل "الكمامة" المزركشة، وهناك من يفضل الكمامة ذات اللون المناسب لملابسه.

وأوجدت "الكمامات" الطبية لنفسها مكانًا بين العلامات الشهيرة للأزياء، كما أن ارتداؤها أصبح مقترنا بالأناقة، إذ بات كثير من الناس يحرصون على انتقاء الكمامات المزركشة، والملونة، والمرصعة بالكريستال، وذلك للحصول على مظهر أفضل.

ومنذ تفشي الوباء أصبح قناع الوجه الخاصّ بالجرّاحين شعارا لأزمة صحية عالمية، وانتشر على نطاق واسع بين الناس، لكن نادراً ما يكون القناع الجراحي أنيقًا، لذلك فإن عددا كبيرا من مصممي الأزياء بادروا إلى إبداع وتصنيع أنواع مختلفة من الأقنعة، كلٌّ على طريقته الخاصة، مع الالتزام طبعا بالمعايير الصحية التي يتطلبها صناعة هذا النوع من الأقنعة.

وفي هذا الصدد يقول بائع بأحد محلات بيع الملابس: "لدينا بذلة كاملة معها معطف وقناع وجه من نفس اللون ومن القماش ذاته".

ويقول بائع آخر: " هناك جانب مرح في ارتداء القناع، بإمكانكَ الاستمتاع به إذا ارتديته غير متناسق قليلا مع اللباس، حتى نجعل في نهاية المطاف من إلزامية ارتدائه شيئا خفيفا على النفس".