المطالبة بإطلاق سراح السجينات الحوامل استجابة لوباء الفيروس التاجي

الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية .. 200 ألف سجين قد يموتون بسبب الفيروس التاجي

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
واشنطن_سحر زهران 07:15 م، 03 مايو 2020

طالب الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية من مسؤولي الإصلاحيات الفيدرالية وحكومات الولايات إطلاق سراح السجينات الحوامل استجابة لوباء الفيروس التاجي. يأتي ذلك بعد وفاة امرأة في داكوتا الجنوبية بسبب الفيروس في حجز الفيدرالية في تكساس بعد أسابيع فقط من الولادة.

كما طالب اتحاد الحريات المدنية من المحافظين والرئيس ترامب إطلاق سراح جميع السجينات الحوامل المتبقي في عقوبتهم أقل من عام.

وقد دفع الوباء المسؤولين عن الإصلاحيات في العديد من الولايات القضائية في جميع أنحاء البلاد إلى إطلاق سراح بعض السجناء خوفاً من اكتظاظ الظروف والتعرض للفيروس خلف القضبان.

ويشير المدافعون عن قضية أندريا سيركل بير ، 30 سنة ، من داكوتا الجنوبية ، التي توفيت يوم الثلاثاء بسبب COVID-19 رهن الاحتجاز الفيدرالي. وكانت تقضي عقوبة بالسجن لمدة 26 شهرًا في فورت لإدانة مخدرات ووفقًا للتقارير ، فقد أنجبت طفلًا بعملية قيصرية قبل بضعة أسابيع.

ويقدر الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية أن حوالي 200 ألف سجين في جميع أنحاء البلاد قد يموتون بسبب الفيروس التاجي الجديد ما لم يتم تصعيد إطلاق سراح السجناء.

وكان حاكم نيويورك أندرو كومو قد امر بالإفراج عن السجينات الحوامل المدانات سلمياً وبقي في عقوبتهم أقل من ستة أشهر.

اقرأ ايضا: أكياس الجثث تفترش محيط البيت الأبيض ..والمتظاهرون: "ترامب يكذب الناس يموتون"

وقال مكتب السجون الفيدرالي إنه يراقب الوضع بعناية واتخذ خطوات تهدف إلى تحسين السلامة ، بما في ذلك تعليق الزيارات إلى السجون الفيدرالية وفحص السجناء بحثًا عن الأعراض.