خبير أوبئة يحذر من خطر السمنة الكبير على مرضى فيروس كورونا

مشاركة
صورة توضيحية صورة توضيحية
02:07 م، 17 ابريل 2020

قال كبير الأوبئة في فرنسا " البروفيسور جان فرانسوا دلفريسي": أن زيادة الوزن تمثل عامل خطير على المصابين بفيرورس كورونا المستجد، مضيفاً: أن الولايات المتحدة معرضة بشكل خاص لتفشي الفيروس، بسبب ارتفاع معدلات البدانة هناك .

وأوضح دلفريسي الذي يرأس "المجلس العلمي" ويقدم المشورة للحكومة بشأن الوباء أن حوالي 17 مليون فرنسي من أصل عدد السكان البالغ 67 مليوناً معرضين بشدة لخطر الإصابة بفيروس كورونا بسبب السن أو الأمراض المزمنة أو البدانة.

اقرأ ايضا: إصابة أشهر أطباء التشريح في مصر بفيروس كورونا

وأضاف: أن الفيروس يعد مرضاً خطيراً يصيب فئة الشباب لاسيما الذين يعانون من السمنة .

وتابع دلفريسي: "لهذا السبب ينتابنا القلق بشأن أصدقائنا في أميركا حيث مشكلة السمنة منتشرة لديهم  ومن المحتمل أن يواجهوا مشاكل بسببها".

وأردف:على الرغم من الانتشار السريع للفيروس في فرنسا، لا تزال البلاد بعيدة عن الوصول إلى النقطة التي يصاب فيها ما بين 50% و60% من السكان ويتعافون(..) لافتا  إلى أن عند هذه النقطة يتم الوصول إلى مستوى معين مما يعرف "بمناعة القطيع" التي تحمي المجتمع من الوباء.

وبحسب تقارير طبية في مدينة نيو أورليانز الأميركية المدينة، فإن الفيروس أصبح فيها أكثر فتكاً  من غيرها من الولايات، حيث يقول أطباء المدينة ومسؤولي الصحة العامة أن ارتفاع معدلات السمنة والأمراض المرتبطة بها قد يكون جزءا من المشكلة في هذه المدينة.

يشار إلى أن مدينة أورليانز الامريكية تعاني من أمراض متعددة مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم بمعدلات أعلى من المتوسط المسجل على مستوى الولايات المتحدة ، ويؤكد الاطباء على أن هذه الامراض أصحابها  أكثر عرضة للإصابة بعدوى فيروس كورونا .

الجدير ذكره، أن منظمة الصحة العالمية حذرت  في وقت سابق، بأن أكثر المعرضين للإصابة بحالات خطيرة من المرض شديد العدوى والقاتل أحيانا والذي يسببه فيروس كورونا المستجدـ، هم المصابين بالسكري والمشكلات الصحية المرتبطة به.

اقرأ ايضا: 5 نصائح ذهبية لتجنب الإصابة بفيروس كورونا داخل المواصلات العامة

المصدر: وكالات