جنرال إٍسرائيلي: صواريخ المقاومة الجديدة ستشل عمل الجبهة الداخلية الإٍسرائيلية بالحرب القادمة

مشاركة
سرايا القدس سرايا القدس
تل أبيب_دار الحياة 05:29 م، 25 فبراير 2020

قال قائد قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية الجنرال "تامير يدعي": أن الجبهة الداخلية الإسرائيلية ستكون مكشوفة للهجمات السايبرانية خلال الحرب المقبلة .

وأضاف يدعي:" لو نظرنا الى الجبهة المدنية، فأنا غير متأكد إن كانت كل الجهات مستعدة بشكل متساوٍ، مشيراً إلى وجود ثغرات ضعف في السلسلة .

اقرأ ايضا: مسؤول إسرائيلي سابق: ترامب أوقف تنفيذ خطة الضم وتطبيقها الآن أصبح مستحيلاً

وأكد: أنه يجب على إسرائيل أن تدرك أن المفهوم الهجومي على الطرف الآخر قد تغير، حيث أن  العدو قام بتغيير استراتيجية إطلاقه للصواريخ من خلال الضرب العشوائي دون توجيه، لافتاً إلى وجود تغيير في الكم والوزن والقوة ودقة الإصابة، مشيراً إلى أن التحدي لها أصبح متعدد الجبهات والأبعاد .

وأوضح الجنرال الإسرائيلي: أن صواريخ المقاومة الفلسطينية الجديدة ليست نفس الصواريخ المقلقة التي رأيناها في حرب " الجرف الصامد" على غزة عام 2014 وحرب لبنان الثانية، مؤكداً أن تلك الصواريخ لها تأثير قوي جداً في مناطق معينة، وممكن أن تشل عمل وظائف الجبهة الداخلية الإسرائيلية .

وتابع: أن الفصل بين الجبهة القتالية والجبهة الداخلية اليوم لا معنى له، وأضاف: فعندما يتم قتل قائد لواء في قطاع غز، يمكن أن تتوقف تل ابيب لعدة ساعات وبسبب هذه العلاقة الوثيقة فلن يتوجه أي أحد إلى الدخول البري إلى لبنان أو غزة، وبالتأكيد لن يكون معنياً بإطالة أيام القتال اذا لم يكن يعتقد أن الجبهة الداخلية تسير كما يجب".

اقرأ ايضا: ليبرمان يكشف مفاجأة: دور إسرائيلي في الهجوم على منشأة نطيز النووية بإيران

وأكد الجنرال تامير يدعي: على أن إٍسرائيلي لن تستطيع أن تحقق الإنتصار بصورة واضحة بأي معركة إن لم تكن الجبهة الداخلية قوية بما يكفي .