استياء على السوشال ميديا من تصريحاته

فيديو: الداعية عائض القرني مهاجماً اردوغان: "كذاب وبياع كلام" والملك سلمان قائد الامة الإسلامية

مشاركة
عائض القرني عائض القرني
دار الحياة - الرياض 09:15 م، 21 فبراير 2020

هاجم الداعية السعودي د. عائض القرني الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على خلفية نقد الأخيرة لمواقف المملكة العربية السعودية، واصفاً إياه بـ"بائع الكلام".

وقال عائض القرني في مقطع فيديو على يوتيوب حمل عنوان كلمة للتاريخ عن أردوغان: كنت من المخدوعين بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان، إذ كان يظهر كلاماً حسناً وظهر الرجل على حقيقته، انه من أكبر المعادين للإسلام والمسلمين.

اقرأ ايضا: فيديو الكويت بدون بصل .. هاشتاغ يشعل تويتر ما القصة؟

وأضاف القرني: ظهرت في مقطع فيديو قديم أثني على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، لكن اعتذر عن المقطع القديم وابرأ الى الله من اردوغان واشكاله وافعاله المشينة، بعد ان اتضح لي أنه يعادي المسلمين، ويناصب بلاد الحرمين العداء.

وتابع: حقيقة اردوغان انه رجل بياع كلام لا أكثر، تخاذل عن نصرة المسلمين في كل موطن من مواطن النصر، وفي نهاية الأمر يريد ان يقنعنا انه سيحرر القدس.

وأشار عائض القرني أن اردوغان مرتبط باليهود ارتباطاً وثيقاً مستدلاً بقول "اردوغان أول زعيم زار المبكى اليهودي، ولبس طاقية اليهود في إسرائيل، وهناك سفارة تركية في إسرائيل".

وقال: يحرض الناس ضد بلاد الحرمين، وقبل أيام تم تداول مقطع فيديو يظهر مجموعة من الاتراك في المسعى بين الصفا والمروة وهم يرددون شعارات بدعية مثل "بروح بالدم نفديك يا أقصى".

وتساءل القرني، ماذا طبق اردوغان مقارنة بالسعودية؟، مستدركاً: لم يطبق أي شيء، وشق صف المسلمين، ولم يتبنَ قضايا الأمة، وأقول "إن الملك سلمان هو قائد الامة الإسلامية وقائد الإسلام".

وأشاد القرني بإسهامات الملك سلمان في نصرة القضية، قائلاً "أعظم من ناصر القضية الفلسطينية هي المملكة السعودية".

وتابع: أقول لعشاق اردوغان اليس اردوغان هو من يشجع عقائد القبورية والاتحادية والصوفية في تركيا.

واعتبر القرني أن الخلافة العثمانية احتلالاً للأمة العربية والإسلامية، قائلاً: قد احتلوا بلاد الحرمين، أنا من الجنوب احتلوا الجنوب احتلالاً عسكرياً، والتاريخ أن قبائلنا العربية الأصيلة في السعودية قاتلت الأتراك الغزاة، وهناك استذكر بني عسير، وغامد، وزهران.

ولاقت انتقادات عائض القرني استهجاناً واسعاً من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذي علقوا بشكل يخالف كلام الداعية السعودي، معتبرين أنه لا يعدو كونه أداة من أدوات محمد بن سلمان، على حد وصفهم.