إسرائيل ستتعرض لصواريخ دقيقة في الحرب المقبلة لم تشهدها منذ عام 1948

مشاركة
القبة الحديدية القبة الحديدية
تل أبيب_دار الحياة 09:47 م، 20 فبراير 2020

أكد قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية الجنرال "تامير يديعي" اليوم الخميس، أن الجبهة الداخلية للبلاد معرضة لهجمات صاروخية واسعة لم تشهدها إسرائيل من قبل خلال حروبها السابقة .

وقال يديعي خلال مؤتمر أكسبو 2020 الذي عقد في تل أبيب": علينا أن نتفهم أن التصور على الجانب الآخر قد تغير، وأن نطاق الصواريخ أصبح حاداً من حيث الكم والوزن والقوة والدقة، وأصبح التحدي متعدد الأبعاد".

اقرأ ايضا: إسرائيل: أي مساعدات لغزة لمواجهة كورونا مشروطة بإستعادة الجنود المحتجزين لدى حماس

وأوضح: أن عمليات إطلاق الصواريخ القادمة لن تكون كسابقتها في الحرب الأخيرة على قطاع غزة ولا في حرب لبنان الثانية، مشيراً إلى أن الصواريخ سيكون بمقدورها الوصول بشكل كبير وشل الوظائف والحياة في الجبهة الداخلية بإسرائيل.

ولفت الجنرال: إلى أن إسرائيل عندما تغتال قائداً في قطاع غزة، يمكن أيضاً أن تتعرض تل أبيب لصواريخ لعدة ساعات، حينها سيكون لزاماً عليها عدم تمديد أيام الحرب، إذا لم تتجهز الجبهة الداخلية وتستعد بشكل صحيح.

اقرأ ايضا: رئيس الكنيست يقدم استقالته من منصبه لأول مرة في تاريخ إسرائيل

وأشار: إلى أن "إسرائيل لا يكون سهلاً عليها الإنتصار إذا كانت الجبهة الداخلية لديها قوية بما فيه الكفاية"، مضيفاً: أنها ستتعرض لهجمات "سايبر" إلكترونية أثناء الحرب، وستكون التهديد الأكبر منذ عام 1948.