أولمرت: الرئيس عباس شريك حقيقي للسلام ونختلف مع أمريكا بهذه القضية

مشاركة
عباس/أولمرت عباس/أولمرت
نيويورك_دار الحياة 11:35 م، 11 فبراير 2020

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس: إننا نريد دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيلية عاصمتها القدس الغربية .

وأضاف عباس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أيهود أولمرت، مساء يوم الثلاثاء في نيويورك: لن نلجأ لأعمال العنف مطلقاً، مؤكداً:على محاربة الإرهاب والتعاون الأمني مع جميع الدول.

اقرأ ايضا: بعد تجاوزها الصين وإيطاليا...أمريكا تفتح التأشيرات للأطباء الأجانب لمكافحة "كورونا"

وأوضح: أن القيادة الفلسطينية تعبر عن موقفها من المقاومة الشعبية فقط، وأنها لا ترغب بالمطلق العودة إلى دوامة العنف والفوضى.

وأكد الرئيس الفلسطيني: أن ما نريده هو دولة فلسطينية مستقلة تعيش إلى جانب إسرائيل في سلام، مضيفا: يدي ممدودة دائما بالسلام إلى أنصار السلام كإيهود أولمرت، وبأي حال من الأحوال لن نلجأ للعنف.

وتابع: مستعدون للعودة إلى المفاوضات من حيث انتهت لتحقيق السلام العادل والشامل، مشيراً إلى أن المفاوضات مع أولمرت كانت واعدة واقتربنا معاً للوصول إلى حل، مشددا انها مهما كانت العلاقة مع إسرائيل فلن نستخدم العنف أبداً وسنواصل المقاومة الشعبية.

وقال عباس: كما قلت في مجال الأمن على استعداد مع إكمال المفاوضات حيث انتهينا مع السيد أولمرت، فنحن نريد دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيلية عاصمتها القدس الغربية.

وفي ختام كلمته دعا الرئيس عباس أولمرت إلى عملية سلام حقيقية، واصفا اياه بـ "الصديق" .

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أولمرت: الرئيس عباس رجل سلام وهو شريك حقيقي للسلام، وعمل كل ما هو ممكن من أجل منع العنف والإرهاب .

وأضاف أولمرت: كنا نعمل مع الرئيس عباس خلال حكمي على إحلال السلام، و لدينا آراء مختلفة بشأن تعامل أمريكا في هذه القضية.

اقرأ ايضا: لماذا أعلن ترامب حالة الطوارئ الوطنية في أمريكا؟

وشدد : على إمكانية التوصل لإتفاق مع الفلسطينيين، حيث استعد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن) للمفاوضات بالفعل.