كشفت أسباب تعثر الوفد الأخير

مصادر: عزام الأحمد على رأس وفد كبير من حركة فتح إلى غزة

مشاركة
عزام الاحمد عزام الاحمد
دار الحياة - رام الله 04:25 م، 11 فبراير 2020

كشفت مصادر خاصة لـ"دار الحياة" النقاب عن عزم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد التوجه لقطاع غزة على رأس وفدٍ رفيع من حركة فتح ومنظمة التحرير بعد الانتهاء من جلسة مجلس الأمن الطارئة بشأن "صفقة القرن".

وأوضحت المصادر أنَّ الوفد برئاسة الأحمد سيبحث مع حركة حماس سبل مواجهة صفقة القرن، والاتفاق على آليات عمل مشتركة للمواجهة، ووضع جدول زمني لإنهاء آثار الانقسام الفلسطيني.

اقرأ ايضا: غرينبلات يدعو حركة حماس للتعاون مع "إسرائيل" لإدارة أزمة فيروس كورونا

وأشارت المصادر إلى أن الوفد الأخير الذي يضم عضوي اللجنة المركزية روحي فتوح واللواء إسماعيل جبر، لم يفلح في التوصل إلى أي نتيجة على صعيد إنهاء الانقسام، وإقرار إستراتيجية وطنية موحدة، لمواجهة المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، خاصة بعد الإعلان عن “صفقة القرن”، والنوايا الإسرائيلية للبدء في عملية ضم مستوطنات الضفة.

ولم تنجح حتى اللحظة الاتصالات التي أجريت من أجل عقد “لقاء ثنائي” بين وفد حركة فتح القيادي القادم من الضفة، ووفد حماس في غزة، للاتفاق على ترتيبات زيارة الوفد القيادي، بسبب طلب حركة فتح أن يكون هناك “لقاء ثنائي” مع حماس، من أجل ترتيب الزيارة، وإنجاح عقد اللقاء الموسع، الذي يأمل الجميع أن يكون مقدمة لإنهاء الانقسام، غير أنَّ حماس اشترطت ان يجمع اللقاء جميع الفصائل الفلسطينية وهو ما رفضه الوفد القيادي الفتحاوي.

وأشارت المصادر إلى أنَّ حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بذلتا جهوداً جبارة لتقريب وجهات النظر لتجاوز الإشكالية بين الطرفين، غير أن الجهود باءت بالفشل أمام إصرار الطرفين.

ولفتت المصادر إلى أنَّ الجهاد الإسلامي اقترحت أن يكون هناك لقاء على شكل مؤتمر صحفي يجمع الكل الفلسطيني وان يتم الإعلان عن إنهاء الانقسام خلاله والتفرغ للتحديات التي تواجه القضية، يليه مؤتمر ثنائي بين حركتي فتح وحماس، غير أنَّ المقترح لم يلق قبولاً وتحمساً من قبل حركة فتح التي فضلت المغادرة من القطاع فور تعنت حركة حماس واشتراطها أنْ يكون اللقاء جامع لكل القوى الوطنية والإسلامية.

اقرأ ايضا: مصادر تكشف موعد صرف المنحة القطرية 100 دولار عن شهر مارس"3" 2020.. رابط الفحص