بموافقة دولة فلسطين

مصادر دبلوماسية تكشف "البنود" التي اشترطت واشنطن تعديلها على مشروع القرار بشأن صفقة القرن

مشاركة
مجلس الأمن مجلس الأمن
نيويورك - جيهان الحسيني 04:35 ص، 11 فبراير 2020

قالت مصادر دبلوماسية عربية "إنَّ ضغوطاً أمريكية كبيرة وراء تأجيل مشروع القرار المتعلق برفض خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط المعروفة إعلامياً باسم "صفقة القرن"، والذي كان من المفترض أن يطرح للتصويت عليه اليوم الثلثاء في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن، والتي ستعقد بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن).

وعزت المصادر سحب مشروع القرار إلى اعتراض واشنطن عليه ومطالبتها بضرورة إجراء تعديلات وحذف فقرات قبل طرحه للتصويت، الأمر الذي رفضته مجموعة دول عدم الإنحياز.

اقرأ ايضا: تعرف على "بائعة الجمبري" التي نقلت فيروس كورونا للعالم؟!

وأضافت المصادر: "أن الأمريكيين طالبوا بضرورة إجراء تعديلات جوهرية"، مشيرة إلى رفض واشنطن لما جاء في مشروع القرار من الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي للسلام، كذلك طالبت بحذف ماورد في مشروع القرار من عبارات تصف المبادرة الأمريكية (صفقة القرن) بأنها تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، وأنها تخالف القانون الدولي وأنها لا تخدم السلام .

وأوضحت المصادر أن إرجاء طرح مشروع القرار جاء عقب اجتماع عقد أمس بين مندوبي دول المجموعة العربية وحركة عدم الانحياز، مشيرة إلى ان دولة فلسطين وافقت على إرجاء طرح المشروع للتصويت.

وأردفت المصادر: أن دول عدم الانحياز رأت أهمية التمهل وعدم طرح مشروع القرار الآن، مع الاستمرار في المشاورات لضمان حصول مشروع القرار على تأييد أكبر عدد ممكن من أعضاء مجلس الأمن، لافتة إلى أن حركة عدم الانحياز رفضت الرضوخ للضغوط الأمريكية.

وقالت المصادر: إنَّ واشنطن ستستخدم حق الفيتو ضد أي قرار قد يتعارض مع خطتها في الشرق الأوسط (صفقة القرن).

 

اقرأ ايضا: "المدينة التي لا تعرف النوم".. فيروس كورونا يحوِّلُ مدينة نيويورك إلى مدينة أشباح!