صندوق النقد الدولي: اقتصاد الشرق الاوسط يزدادُ سوءً نتيجة الاضطرابات السياسية

مشاركة
صندوق النقد الدولي صندوق النقد الدولي
واشنطن-دار الحياة 03:14 م، 01 فبراير 2020

أكدت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، "كريستالينا جورجيفا"، أن اقتصاد منطقة الشرق الاوسط يزداد سوءً بسبب الاضطرابات السياسية والصراعات الداخلية، التي طالت دول المنطقة، منذُ سنوات عدة.

وقالت جورجيفا، :" إنّ استمرار الاضطرابات ستزيد من الأوضاع تعقيدًا"،"، مضيفةً :  أن صندوق النقد يأمل بأن تتراجع الاضطرابات، ويتحسن حال اقتصاد الشرق الاوسط".

وجاءت كلمة جورجيفا، خلال اجتماع، التي دعت إليها مجموعة من الصحافيين من دول عدة ، أمس الجمعة، وبحثا سبل خفض التوتر في المنطقة، نتيجة الأزمات السياسية المتفشية.

وبلغ النمو في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى نحو 2.8%، وفق تقرير آفاق الاقتصاد للعام 2020.

وأشار التقرير ذاته، إلى أن آفق الاقتصاد الاقليمي ضعيف، بسبب تصاعد التوترات الجغرافية  السياسية، وإلى جانب القلاقل الاجتماعية المتوترة، كما هو الحال في العراق، ولبنان، وليبيا وسوريا، واليمن".

واستعرضت المديرة، تفاصيل تراجع اقتصاد كل من دولة، الأردن ومصر وتونس، قائلةً، :"إنّنا ندعم اقتصاد الاردن"، مضيفةً أن الحكومة الاردنية ملتزمة في متابعة الإصلاحات ومعالجة الأوضاع المالية الصعبة، نتيجة الضغوطات الواقعة عليها، منها نزوح اللاجئين السوريين والعراقيين.