نتنياهو يسابق الزمن لتطبيق بنود "صفقة القرن" وواشنطن تنصحه بالتريث!

مشاركة
ترامب ونتنياهو ترامب ونتنياهو
دار الحياة - واشنطن 01:05 م، 30 يناير 2020

نصحت الإدارة الأمريكية اليوم الخميس، "إسرائيل" بألا تتعجل في تطبيق بنود (صفقة القرن) خاصة فيما يتعلق بضم المناطق في الضفة الغربية وغور الأردن للسيادة الإسرائيلية، إلا بعد الانتخابات المقررة مطلع مارس المقبل.

واوضح مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر أن الإدارة الأمريكية اتفقت مع (الحكومة الإسرائيلية) على تشكيل لجنة لإعداد خرائط غور الأردن، مشيراً إلى أنَّ الولايات المتحدة ترغب في أن تحدد كل المعايير، والتعرف على آليات تجميد التوسع الاستيطاني في إشارة إلى بند في "صفقة القرن" ينص على تجميد التوسع الاستيطاني لمدة أربع سنوات خلال المفاوضات.

وقال جاريد كوشنر: "آمل أن ينتظروا (إسرائيل)، وبرأيي يجب أن تكون لدى إسرائيل حكومة لنتقدم، لننتظر ما سيحصل"، في إشارة إلى الانتخابات التي تعقد في شهر مارس المقبل.

في السياق، ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن نتنياهو يستعجل خطوات الضم على مستوطنات الضفة المحتلة، حتى قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في الثاني من مارس المقبل، وذلك لاستثمار تلك الخطوات في حملته الانتخابية المقبلة.

ولفت الصحيفة أن نتنياهو رفض إعطاء إجابة لدى الصحفيين عن موعد ضم المستوطنات، مكتفياً بالقول : "ستكون الأمور على ما يرام".

ومن المقرر أن توافق الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية التي تعقد يوم الأحد المقبل، على قرار فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، إلا أن بعض القادة الإسرائيليين ينصحون نتنياهو بعدم الاستعجال في ضم الأراضي.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول إسرائيلي "إن مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يعمل بجد على إعداد القرار وضم الاراضي"، مضيفا أن الحديث يدور عن "عمل معقد يتضمن خرائط وصورا جوية"، وعبر عن أمله "في استكمال إجراءات إعداد القرار في أقرب وقت ممكن"، حتى يتمكن نتنياهو من طرحه لنيل موافقة الحكومة.