بسبب تحالفات إقليمية وحسابات دولية

مصدر أردني: الملك عبدالله الثاني رفض استقبال هنية وقيادة حماس في عمان

مشاركة
هنية والملك الاردني هنية والملك الاردني
دار الحياة - عمان 05:17 م، 24 يناير 2020

كشف مصدر أردني موثوق لـ"دار الحياة" النقاب عن رفض الملك الأردني عبدالله الثاني طلباً تقدم به رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنيّة لزيارته في عمان.

وقال المصدر: "إنَّ الملك الأردني عبدالله الثاني أبلغ حركة حماس رسمياً عبر السفارة القطرية في الاردن اعتذاره عن استقبال هنية في العاصمة الأردنية عمان".

اقرأ ايضا: "إسرائيل" تعلن التوصل لاتفاق تهدئة جديد مع "حماس".. ماذا  ردتْ الأخيرة؟!

وأضاف المصدر:  أنًّ ضغوطاً خارجية كانت وراء رفض استقبال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنيه، لافتا إلى أنَّ الامر ليس شخصيا.

وأكد المصدر ما تم تداوله مؤخرا في بعض وسائل الإعلام العربية من أنَّ هنية غير مرحب به في الأردن، مرجحا الأمر لضغوط خارجية لم يسمها.

في السياق ذاته عزت مصادر أردنية  لدار الحياة رفض استقبال العاهل الأردني لهنيه يعود لتوازات إقليميه ودولية  (..) فالأمر لا يتعلق فقط بالضغوط الدولية  ، وقالت: إن الأردن اتخذ هذا القرار - في إشارة إلى رفض استقبال هنيه في الأردن - لحسابات  دولية ، وتحالفات وعلاقات متعددة  ومتشابكة  للأردن مع أطراف متعددة في المنطقة  .

الجدير بالذكر أنَّ هنية غادر قطاع غزة -ترافقه عقيلته- أواخر العام الماضي في جولة خارجية قد تستغرق شهور عدة، مع الإشارة  إلى أن العاصمة القطرية الدوحة هي مقر إقامته ومحط انطلاق جولاته الخارجية .

وزار هنية خلال جولته العربية دولاً عدة أبرزها سلطنة عُمان خلال تأديته واجب العزاء بوفاة سلطانها الراحل قابوس بن سعيد، وقطر، وتركيا، وماليزيا.

واستقبل السلطان هيثم بن طارق هنية في قصر العلم بمسقط إلى جانب عدد من قيادات السلطنة العسكرية والسياسية، حيث تداولت صور ومقاطع فيديو لاستقبال مرموق حظي به رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

كما التقى هنية بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في إسطنبول وناقش معه العديد من القضايا المهمة وخاصة قضية القدس والمخاطر المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك ودور تركيا في إسناد القضية الفلسطينية ودعم الشعب في القدس والضفة وغزة والخارج.

وضمن لقاءاته مع زعماء الدول العربية، إلتقى هنيه بأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الديوان الأميري.

كذلك زار هنية العاصمة الإيرانية طهران، والقى خطاباً في جنازة قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني الذي اغتاله الولايات المتحدة الأمريكية.

وضمن جدول زياراته، التقى هنية أمس الأربعاء، برئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد في العاصمة كوالالمبور، وأجرى معه محادثات تناولت عدداً من القضايا المهمة المتعلّقة بالقضية الفلسطينية، إلى جانب العلاقات الثنائية بينهما.

اقرأ ايضا: فيديو|| الثاني خلال 24 ساعة.. استشهاد شاب برصاص الاحتلال الإسرائيلي على بوابات الأقصى