أبو الغيط: ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية يقوض السلام ويؤدي للتصعيد

مشاركة
الأأمين العام للجامعة العربية الأأمين العام للجامعة العربية
القاهرة_دار الحياة 10:33 ص، 24 يناير 2020

دانت جامعة الدول العربية، نوايا إسرائيل ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة والأغوار وشواطئ البحر الميت.

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، خلال مؤتمر صحفي، عقد أمس الخميس: إن المخططات الإسرائيلية تعكس مستوى غير مسبوق من الرعونة السياسية لدى القيادات في إسرائيل، سواء في الحكم أو المعارضة.

اقرأ ايضا: عاهل البحرين: توقيع السلام مع إسرائيل إنجاز تاريخي وملتزمون بحل الدولتين

ورأى  أبو الغيط إن المواقف الاخيرة التي إتخذتها  إسرائيل لها علاقة  بالمزايدات الانتخابية التي تجتاح إسرائيل منذ أكثر من عام، مشيراً إلى ان الخطر الأكبر في ذلك هو الزج بالقضية الفلسطينية في الألاعيب الإنتخابية، ومصالح القيادات السياسية الإسرائيلية الضيقة الذين يفتقرون إلى الحس الكافي بالمسؤولية حيال خطورة الموقف، واحتمالات انفجاره بصورة غير متوقعة في حال أقدمت إسرائيل على تنفيذ هذه السياسات.

وأشار إلى  أن القانون الدولي واضح في هذا الخصوص، لافتا إلى  أن إقدام إسرائيل سابقا على ضم الجولان لم يُغير من حقيقة كونها أرضا محتلة في نظر القانون الدولي والغالبية الكاسحة من دول العالم.

اقرأ ايضا: عبدالله بن زايد: اتفاقية السلام ستمكن أبو ظبي من مساعدة الفلسطينيين

وأردف أمين عام الجامعة العربية:إان المواقف الإسرائيلية السياسية حول ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، لن يكون لها تأثير عملي على الوضع القانوني لهذه الأراضي، بإعتبارها أرضي محتلة، وتطبيقها سيؤدي إلى مزيداُ من التصعيد وضياع فرص الحل السلمي مستقبلاً .