كواليس توقيع اتفاق "سد النهضة".. هكذا دفع "ترامب" الأطراف الثلاثة للاتفاق!

مشاركة
جانب من حث ترامب الاطراف الثلاثة على الاتفاق جانب من حث ترامب الاطراف الثلاثة على الاتفاق
دار الحياة 03:26 م، 16 يناير 2020

تمكنتْ الولايات المتحدة الأمريكية من دفع مصر وإثيوبيا والسودان لإبرام اتفاق مبدئي بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، والذي تخشى القاهرة أن يحرمها من حصتها المائية الشحيحة أصلا من مياه نهر النيل.

ونشرت الولايات المتحدة الامريكية الاتفاق المبدئي حول تحديد إجراءات ملء سد النهضة الإثيوبي، وعلى مراحل.

اقرأ ايضا: مصر تعلن بدء إجراءات مجابهة خطر " انهيار سد النهضة " الإثيوبي

وأشارت وزارة الخزانة الامريكية في بيان صحفي وصل "دار الحياة" نسخة عنه إلى أنَّ وزراء مياه إثيوبيا والسودان ومصر أكدوا خلال مباحثاتهم في واشنطن "التقدم الذي تم تحقيقه خلال 4 اجتماعات فنية وجلستين سابقتين.

وكشفت وزارة الخزانة الامريكية أنَّ المباحثات تمت بين كلٍ من وزراء الدول الثلاثة، برعاية وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، ورئيس البنك الدولي، ديفيد ملباس، اللذين شاركا في المحادثات بصفة مراقبين، مؤكدةً أنَّ "التزامهم بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني قابل للتأقلم مع المتغيرات بشأن ملء وتشغيل سد النهضة".

واتفقت الأطراف المتنازعة ملء الخزان الخاص بالسد مع الأخذ بعين الاعتبار الوضع المائي في النيل الأزرق والتبعات المحتملة للملء بالنسبة إلى الاحتياطيات المائية لدول المصب، وعلى وجه الخصوص مصر، التي يعتبر نهر النيل شريان الحياة بالنسبة لها.

وكشفت مصادر مصرية مطلعة على مفاوضات "سد النهضة" النقاب عن أنَّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد خلال لقائه بوزراء الخارجية والري بمصر وإثيوبيا والسودان بحضور وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين حرصه "الشخصي" على التوصل إلى حل نهائي للقضية يضمن المكسب لجميع الأطراف، ملمحاً إلى استعداد واشنطن للعب دور الوسيط الرسمي المُلزم، وليس فقط المراقب، وفقاً للمادة العاشرة من اتفاق المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في مارس/آذار 2015، وذلك لتكريس صورته كشخصية سياسية دولية يمكن الاعتماد عليها لنزع فتيل الأزمات.

كما اتفق وزراء المياه الثلاثة على الاجتماع يومي 28 و29 يناير في واشنطن للتوصل إلى اتفاق شامل حول سد النهضة، لكن من غير المعروف هل يصمد الاتفاق بين الدول الثلاثة أم يشهد تعثر في التنفيذ.

اقرأ ايضا: ما هي خيارات إيران الثلاثة للرد على أي تمديد متوقع لحظر التسلح عليها؟