دوافع واهداف التمرد

"تمرد الليل" في السودان.. تفاصيل مثيرة عن مشاكسة الخرطوم عسكرياً!

مشاركة
تمرد السودان تمرد السودان
دار الحياة 07:53 م، 15 يناير 2020

مرت العاصمة السودانية "الخرطوم" أمس الثلاثاء، بساعات حرجة في تاريخ البلاد على وقع اشتباكات عنيفة بين متمردين تابعين لجهاز المخابرات العام والجيش السوداني، الذي بدوره أنهى التمرد واستعاد السيطرة على المناطق التي سيطر عليها المتمردون.

وعاد الهدوء إلى الخرطوم بعد ساعات حرجة من الاشتباكات، فيما أكد وزير الطاقة والتعدين السوداني، عادل علي إبراهيم، استرداد حقلي نفط استولى عليهما متمردون من جهاز المخابرات.

اقرأ ايضا: مصر تعلن تضامنها مع السودان بعد انهيار سد بوطة وتدمير مئات المنازل

وكشف مقطع فيديو مسرب نشرته وكالة الأنباء السودانية "سونا" تفاصيل جديدة عن أحداث الليل، إذ اظهر المقطع أن مجموعة من هيئة العمليات التابعة للمخابرات السودانية سيطرت على منطقة حقول حديد وسفيان غرب منطقة الفولة، وأجبرت المهندسين الفنيين على قطع التيار الكهربائي.

وأوضح إبراهيم أنَّ توقيت التمرد كشف حجم التنسيق العالي بينهم وبين المتمردين في مدينة الأبيض والمتمردين في الخرطوم، مشيداً بحكمة القوات المسلحة التي تمكنت من إعادة السيطرة على حقلي النفط على وجه السرعة.

وأكد إبراهيم أن المسلحين المتورطين في التمرد سيتم ترحيلهم إلى المناطق المختصة لمعاقبتهم على الفعل الذي يهدد استقرار البلاد، مشدداً على أنَّ إنتاج الخام من النفط لم يتأثر كثيرا.

الجدير بالذكر أنَّ الخرطوم شهدت أحداث عنف في اعقاب إطلاق نار في مقار هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات، ما اعقبه القبض على مجموعة من المتمردين على يد الجيش السوداني، فيما عاد الهدوء للعاصمة السودانية فجر اليوم الأربعاء، بعد توقف إطلاق النار بين المتمردين والجيش السوداني، وسيطرة الأخير على زمام الأمور.

وذكرت المصادر أنَّ شرارة الأزمة تمثلت بحالة احتجاج من منسوبي هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات، بسبب عدم رضاهم عن المستحقات التي صرفت لهم، وبعد قرار احالتهم للتقاعد.

في السياق، وصف النائب العام السوداني تاج السر علي الحبر التمرد في السودان بانه "تمرد كامل الأركان"، قائلا: "يجب تقديم مرتكبي الجريمة إلى محاكمات عاجلة"، ملوحاً بعقوبة الإعدام والسجن المؤبد لكل من يتآمر أو يحرض بالتآمر على الدولة وأجهزتها.

فيما قال رئيس المجلس السيادي الانتقالي عبد الفتاح البرهان: "لن نسمح بحدوث انقلاب في السودان"، مؤكداً أنَّ الوضع والمباني الحكومية التابعة للجيش السوداني تحت السيطرة التامة، وأنه تم محاصرة وتطويق الأزمة، معلناً عودة الهدوء للخرطوم بعد القضاء على حركة التمرد.

يشار إلى ان الخرطوم عادت إلى الهدوء التام، ما مكًّن السلطات السودانية من إعادة حركة الملاحة الجوية في مطار الخرطوم إلى طبيعتها بعد أن توقفت لساعات؛ إثر الاشتباكات المتبادلة بين الجيش والمتمردين.

اقرأ ايضا: السودان ومصر تُعلقان المفاوضات بعد مخالفة إثيوبيا لاتفاقيات سد النهضة السابقة