محتجون إيرانيين يطالبون بإقالة خامنئي ويمزقوا صور سليماني

مشاركة
أنباء متضاربة حول إستقالة ثلاثة مسؤولين إيرانيين كبار أنباء متضاربة حول إستقالة ثلاثة مسؤولين إيرانيين كبار
طهران_دار الحياة 10:36 م، 12 يناير 2020

نفى التليفزيون الرسمي الإيراني نقلا عن مصدر في مجلس الأمن القومي ماتداولته وسائل إعلام مختلفة  اليوم الأحد، عن استقالة ثلاثة مسؤولين إيرانيين كبار، في ظل حالة غضب عارمة تشهدها البلاد في أعقاب حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية "خطأ" في أجواء العاصمة طهران.

وكانت وسائل الإعلام قد ذكرت ان  ثلاثة مسؤوليين إيرانيين  قدموا استقالاتهم هم نائب الرئيس الإيراني "إسحاق جهانغيري"، أمين مجلس الأمن القومي "علي شمخاني"، المتحدث باسم الحكومة "علي ربيعي" .

اقرأ ايضا: خامنئي يفجر مفاجأة: الأعداء استخدموا فيروس كورونا ضد إيران

وفي السياق ذاته نفى موقع "تابناك" الإيراني نقلاً عن مصدر في مكتب نائب الرئيس حسن روحاني إسحاق جهانغيري، نبأ استقالته احتجاجا على إسقاط الطائرة الأوكرانية وطريقة تعامل السلطات مع الملف.

كما نفت صحيفة "اقتصاد آنلاين" نبأ استقالة، علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية.

وكانت وكالة أنباء الحرس الثوري قد نشرت خبراً عن اقتراح قدم لـ "علي شمخاني" أمين مجلس الأمن القومي من قبل مقربين له طالبوه بالاستقالة احتجاجا على طريقة تعامل السلطات مع ملف الطائرة الأوكرانية.

وأضافت الوكالة: أن شمخاني يتعرض لضغوط نتيجة عدم حظر الطيران أثناء استهداف قاعدة "عين الأسد"، والتكتم على إسقاط الطائرة الأوكرانية.

من جهتها نقلت وكالة أنباء التلفزيون الرسمي عن مصدر في مجلس الأمن القومي، نفيه نية شمخاني الاستقالة.

وفي وقت سابق علق إسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني على سقوط الطائرة الأوكرانية، حيث قال إنه نتيجة "خطأ بشري" وأنه يجب "متابعة أسباب حدوث الخطأ بشفافية وجدية للتوصل إلى أسباب ومسببي وقوع مثل هذه الحوادث الكارثية وتجنبها".

وأضاف جهانغیري في تغریدة على "تویتر"،: أن "حادث سقوط الطائرة الأوكرانية نتيجة خطأ إنساني، هو مأساة كبيرة ووطنية".

كما أعلن الرئيس الإيراني في بيان أن الخطأ البشري والإطلاق الخاطئ لدفاعات الحرس الثوري الإيراني، قد أسفر عن سقوط الطائرة الأوكرانية، مؤكدا أن إيران ستواصل التحقيق في الحادث وستحاسب المسؤولين عنه.

في غضون ذلك شهدت العاصمة الايرانية طهران مظاهرات غاضبة على خلفية إسقاط الطائرة الأوكرانية المنكوبة .

وتظاهر مئات الإيرانيين فجر الأحد في عدد من المدن منددة بالحرس الثوري الإيراني والمرشد الأعلى علي خامنئي، وبكذب المسؤولين بعدما أنكروا في البداية إسقاط الطائرة قبل أن يعودوا للاعتراف بعد اتضاح الأدلة، في حين طالب المحتجين بإستقالة كبار المسؤولين وعلى رأسهم المرشد الأعلى للثورة الإسلامية على خامنئي.

وتحدثت وكالة أنباء فارس الإيرانية أمس السبت، عن تنظيم طلاب في بعض جامعات طهران تجمعات للتضامن مع ضحايا الطائرة الأوكرانية شهدت هتافات "حادة" منددة بالسلطة وتمزيقاً لصورة كبيرة للجنرال قاسم سليماني.

ونقلت الوكالة في نسختها الفارسية عن مراسلها أنه أقيمت وقفتان احتجاجيتان منفصلتان في كل من جامعة شريف التكنولوجية، وجامعة أمير كبير للتكنولوجيا في طهران، وأضاء المشاركون فيهما الشموع وقرأوا سورة الفاتحة على أرواح ضحايا الطائرة الأوكرانية، حيث قام بعض المحتجين بتمزيق صورة كبيرة للقائد السابق لفيلق القدس قاسم سليماني الذي قُتل في غارة أمريكية بالقرب من مطار بغداد، فجر الجمعة الثالث من الشهر الجاري.

من جانبه دعا المعارض الإيراني البارز "مهدي كروبي"، خامنئي أيضا إلى التنحي بسبب "تعامله الرديء مع أزمة إسقاط الطائرة" على حد وصفه.

وفي بيان نشره القيادي في "الحركة الخضراء" على وسائل التواصل الاجتماعي، تساءل عن أسباب التأخر في إعلان الحقيقة للمواطنين، مستنكرا تأخره خامنئي في إعلان مسؤولية بلاده عن إسقاط الطائرة الأوكرانية في طهران بعد إصرار السلطات على "الإنكار" و"الكذب" في البداية.

اقرأ ايضا: فيديو : الجنرال قاسم سليماني يلعب كرة الطائرة

الجدير بالذكر أن هيئة الأركان الإيرانية أكدت في بيان عسكري، أن الطائرة دخلت بطريقة خاطئة في دائرة "هدف معاد" بعد أن اقتربت من "مركز عسكري حساس" تابع للحرس الثوري، منوها بأن الجيش كان في تلك اللحظات في "أعلى مستويات التأهب" وسط التوترات المتصاعدة الأخيرة مع الولايات المتحدة، حيث تحطمت طائرة الركاب من طراز "Boeing 737-800" التابعة لشركة "الخطوط الجوية الأوكرانية"، فجر يوم 8 يناير الجاري، خلال تنفيذها رحلة من طهران إلى العاصمة الأوكرانية كييف عقب إقلاعها بدقائق، والتي أسفرت عن مقتل 176 شخصا.