أُم تواجه السجن في كوريا الشمالية بعد إنقاذها طفليها من حريق وتركت صور "الزعماء"

مشاركة
كم جونغ أون كم جونغ أون
بكين_دار الحياة 04:24 م، 10 يناير 2020

تعرضت أم كورية شمالية لتهديدات جدية بالسجن، بعد إنقاذ طفليها من حريق نشب في منزلها، ولكنها تركت صور قادة كوريا الشمالية تحترق.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أجرت وزارة أمن الدولة الكورية تحقيقاً مع الأم بشأن إندلاع حريق في منزل مشترك بين عائلتين في محافظة أونسونغ بمقاطعة شمال هامجيونغ قرب الحدود الصينية .

اقرأ ايضا: إرادة الحياة تتحدى كورونا.. لقاء أمّ وابنتها لحظة خروجهما من الإنعاش (شاهد)

وستواجه الأم الكورية عقوبة مغلظة بالسجن  مع الأشغال الشاقة إذا ثبتت عليها الإدانة، وتمنع الأم خلال فترة  التحقيق من إصطحاب طفليها إلى المستشفى ، و لايمكنهاأيضا  أن تحصل على العلاج الضروري لحروقهما. كذلك يخشى جيرانها مساعدتها تجنبا من اتهامهم بارتكاب جريمة سياسية.

وتفرض كوريا الشمالية قوانين قاسية على السكان، حيث تجبرهم على تعليق الصور الشخصية للزعماء السابقين "كيم إيل سونغ وكيم جونغ إيل" في منازلهم، وترسل الجهات المختصة فريقاً للتفتيش للتأكد من قيامهم بذلك.

اقرأ ايضا: وفاة 59 شخص بعد شربهم مطهر ديتول للوقاية من كورونا جنوب إفريقيا.. هل هي حقيقة؟!

الجدير بالذكر أن القوانين في كوريا الشمالية تتعامل مع جميع صور العائلة الحاكمة بنفس تقديس الرجال أنفسهم، بمعنى أن الفشل في رعاية الصور بشكل صحيح يعد جريمة خطيرة.