مسؤولون أمريكيون يكشفون سبب عدم تمكنهم من اعتراض الصواريخ الباليستية الإيرانية

مشاركة
منظومة إعتراض الصواريخ منظومة إعتراض الصواريخ
واشنطن_دار الحياة 07:35 م، 08 يناير 2020

فجر مسؤولون أمريكيون مفاجأة، عن سبب عدم تمكن القوات الأمريكية من اعتراض الصواريخ الباليستية الإيرانية التي هاجمت قاعدتين أمريكيتين في عين الأسد وأربيل في العراق فجر اليوم الأربعاء .

وقال المسؤولون: أن القوات الأمريكية لم تحاول أصلاً إسقاط الصواريخ الباليستية التي انطلقت من إيران، مشيراً إلى أن القواعد الأمريكية المستهدفة لا تمتلك التجهيزات العسكرية اللازمة لاعتراض تلك الصواريخ .

وأوضحت: أن الولايات المتحدة نشرت أنظمة الدفاع الصروخي "باتريوت وآفنجر"، في مواقع أخرى بالشرق الأوسط .

وأكد المسؤولون أن القاعدتين الأمريكيتين التي استهدفتهما ايران، لم يكن بهما أي منظومة دفاع جوي، ولم يكن بها تجهيزات كافية .

وتابع: خلال السنوات القليلة الماضية، كان تركيز القوات الأمريكية على هزيمة داعش، والحفاظ على بصمة خفيفة في العراق".

وأردف المسؤولون الأمريكيون: "لم تكن القوات الأمريكية في تلك القواعد بحاجة إلى أنظمة دفاع جوي ضد داعش، فلم يتم نشرها في تلك القاعدتين".

وكان الحرس الثوري الإيراني قد استهدف صباح اليوم، قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في عين الأسد وأربيل بالعراق، رداً على قتل قائد فيلق "القدس" الإيراني قاسم سليماني، في غارة أمريكية على موكبه بالقرب من مطار بغداد الجمعة الماضية .

اقرأ ايضا: "النهضة" تعلن عدم مشاركتها في حكومة "الفخفاخ" والمُشهد قد يتجه لانتخابات مبكرة

وأكد مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني، حميد رضا مقدم فر صباح اليوم الأربعاء على أن المعلومات الأولية لدى طهران تؤكد وقوع أضرار كبيرة في قاعدة "عين الأسد" رغم أن الأمريكيين يحاولون إخفاء الحقائق.