كأنها قصة من هوليود، زوجة كارلوس غصن تجوب العالم لتبرئة زوجها

مشاركة
كارلوس وكارول غصن كارلوس وكارول غصن
واشنطن-دار الحياة 06:46 م، 03 يناير 2020

كارول غصن، سيدة أعمال في الخمسينيات من عمرها، وهي من سيدات الأعمال البارزات في مجال الموضة بالولايات المتحدة الأمريكية، لم تنل من الشهرة ما نالته إلا بعد قضية اعتقال زوجها المدير السابق لشركة نيسان رجل الأعمال المشهور كارلوس غصن، وكلاهما يحمل الجنسية اللبنانية، حيث أطلقت السيدة كارول غصن حملة عالمية واسعة لتبرئة زوجها من تهم تتعلق بمخالفات مالية.
وعلى الرغم من أنها منعت بداية من زيارة زوجها خلال اعتقاله والتزمت الصمت بشكل كبير بشأن قضيته، لا أنها كانت دائمة التواجد معه بعد الإفراج عنه بكفالة وإقامته في شقة في وسط طوكيو، وكان الزوجان يعيشان حياتهما بشكل طبيعي على الرغم من التفاف الإعلاميين حولهما، الأمر الذي كان يضايقها.
ولم تطل فترة الافراج عنه تلك، فقد اعيد اعتقال كارلوس فجر الرابع من نيسان للرد على مزيد من الاتهامات، في خطوة تسببت لها "بالصدمة" بحسب صديقتها.
لتبدأ السيدة كارول بحملتها لتبرئة زوجها فقامت بمناشدة زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، واشتكت في حديث مع صحيفة جورنال (دو ديمانش) من أن صمت السلطات الفرنسية إزاء القضية "يصم الآذان".
كما واتصلت بالبيت الأبيض وقالت أن صحة زوجها البالغ 65 عاما سيئة للغاية بسبب سوء المعاملة النفسية أثناء احتجازه.
وبشهادة إحدى صديقاتها لوكالة فرانس برس فإن كارول "قرَّرت القتال من أجل زوجها لأنها تحبه وتؤمن ببراءته، لأنها تدرك أن براءته بالنسبة له هو التحدي الأكبر في حياته".
وتحدثت وسائل إعلام عن تفاصيل مثيرة لهرب غصن، وخروجه من منزله في علبة آلة موسيقية بمساعدة جندي أميركي سابق في سلاح المارينز وعنصر أمن من شركة خاصة لبنانية تنكرا كموسيقيين.
 

اقرأ ايضا: بعد 14 يوماً من الإصابة... زوجة رئيس الحكومة الكندية تعلن تعافيها من "جائحة كورونا"