رسالة الأسير الشوبكي هزَّتْ عواطفنا

إتحاد الجاليات بالشتات يعلن عن إنطلاق حملة دولية للدفاع عن الأسرى وإدانة إسرائيل

مشاركة
إنطلاق حملة دولية للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين إنطلاق حملة دولية للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين
11:20 م، 28 ديسمبر 2019

أعلن إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحاد الشرعية والصمود والمقاومة عن تضامنه مع الأسير الفلسطيني اللواء "فؤاد الشوبكي" الذي يبقع في السجون الإسرائيلية منذ 13 عاماَ .

وقال إتحاد الجاليات في بيان صحفي، وصل دار الحياة نسخة عنه،: "إن رسالة الأسير المناضل المقاوم اللواء فؤاد الشوبكي ، أدمعت عيوننا ، وأدمت قلوبنا ، وهزَّتْ عواطفنا ومشاعرنا ، وأشعلت لهيب الثورة في نفوسنا، وعززت إرادتنا وتصميمنا على التحرير والعودة" .

اقرأ ايضا: اتحاد الجاليات الفلسطينية بالشتات يطالب ترامب ونتنياهو بإغلاق المصانع والمختبرات الجرثومية

وأضاف البيان:" نرى في رسالة اللوم والعتب ، التي وجهها الأخ الأسير المناضل الكبير اللواء فؤاد الشوبكي إلى إخوته في حركة فتح ، هي نتيجة إحباطه ومعاناته من شدة آلامه العضوية الجسدية والنفسية ، وهبوط كبير في معنوياته"، مؤكداً على أن هذا ما تسعى له سلطات الكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابية واللاإنسانية .

وأشار إتحاد الجاليات في الشتات إلى أن: "مفهومنا الوطني والقومي والنضالي والجماهيري، أنَّ كل منا في مكان تواجده ونشاطه هو مشروع شهادة ، وأنَّ كُل الإخوة والرفاق من شهداء وجرحى وأسرى هم شهداء وجرحى وأسرى الوطن وكل الشعب العربي الفلسطيني ، وليسوا لفصيل أو آخر ، وأنَّ التقصير نحوهم يقع على مسؤولية كل فرد من أفراد شعبنا العربي الفلسطيني" .

وأوضح الإتحاد: أن العالم وقف بأسره وبجميع منظماته المدنية ، يدافع عن السجين "منديلا"، الذي كان يناضل فقط ضد التفرقة والتمييز العنصري وحكم الأبيض الجائر للأسود المهضومة حقوقه في بلده جنوب إفريقيا ، مشيراً إلى أنه لم يتعرض للتعذيب  النفسي والجسدي والتهديد والتحقير الذي يتعرض له أسرانا في زنازين الإحتلال، وكثير منهم تفوق مدة أسرهم  مدة سجن منديلا .

وفي السياق ذاته دعا اتحاد الجاليات الشعب الفلسطيني إلى إطلاق الإنتفاضات العارمة ضِدَّ سلطات الإحتلال الإسرائيلي لتحرير الأسرى والدفاع عن حقوقه المشروعة، وإنهاء الإنقسامات والنزاعات، بالإضافة إلى مقاطعة كل المنتجات الصهيونية والشركات الأمريكية التي تخصص نسبة من أرباحها لدعم الكيان المحتل ( ستاربكس ) وغيرها .

وأكد الإتحاد على أنه بدأ التجهيز لإطلاق حملة واسعة باللغات الإسبانية والإنجليزية والفرنسية والعبرية والإيطالية بالوسائل الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعي والفيس بوك وتوتير للدفاع عن الأسرى وإدانة سلطات الإحتلال