إسرائيل تعلن بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية

مشاركة
مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية وشرقي القدس مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية وشرقي القدس
تل أبيب-دار الحياة 02:38 م، 25 ديسمبر 2019

قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء أن رئيس الحكومة  المنتهية ولايته "بنيامين نتانياهو"، سيصادق على بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية:" أن الخطة الاستيطانية الجديدة التي سيصادق عليها نتانياهو، سيتم عرضها بعد أسبوعين، على اللجنة الحكومية للتخطيط والبناء بمستوطنات الضفة الغربية".
وأفادت صحيفة "يسرائيل هيوم":" أن الخطة الاستيطانية جاءت عشية إجراء الانتخابات الداخلية في حزب الليكود، والتي يتنافس فيها غداً نتانياهو أمام منافسه جدعون ساعر على رئاسة حزب الليكود.
وأشارت الصحيفة:" أن نتانياهو صرح بالأمس عبر حسابه على "تويتر"، بأنه سيحصل على اعتراف من الولايات المتحدة بالسيادة الإسرائيلية على منطقة الأغوار، وكافة المستوطنات الموجودة في الضفة الغربية المحتلة". 
وألغت الحكومة الإسرائيلية أمس الثلاثاء اجتماعاً كان مقرراً لبحث ضم منطقة غور الأردن، خشية من ملاحقتها من قبل المحكمة الجنائية الدولية.
وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية:" إن الحكومة الإسرائيلية كانت من المقرر أن تجتمع اليوم لبحث ضم منطقة غور الأردن، حيث قامت بإلغاء الاجتماع خوفاً من أن يفاقم الأزمة بين " إسرائيل" والمحكمة الجنائية".
وألغي الاجتماع قبل ساعات من موعد إنعقاده، انطلاقاً من تقديرات إسرائيلية تفيد بأن "المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية على وشك أن تصدر نتائج تحقيقها الأولى.
وكان الاجتماع سيضم ممثلين عن الوزرات الإسرائيلية، من بينها الخارجية، والإدارة المدنية، كذلك قسم الاستشارات القانونية الخاص بالضفة الغربية، والقيادة المركزية للجيش الإسرائيلي، ومجلس الأمن القومي. 
وحذر المستشار القانوني في الحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت، مؤخراً رئيس الحكومة نتانياهو من ضم  أي  من مناطق الضفة الغربية بما في ذلك  المخطط لضم غور الأردن للسيادة الإسرائيلية.
وقال موقع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن المستشار مندلبليت والذي يشغل حالياً منصب المدعي العام، في تصريحات صحفية سابقة:" أنه أبلغ نتانياهو بأن هذه الخطوة قد تؤدي لفتح تحقيق جنائي يطال قيادات سياسية وعسكرية مسؤولة في الضفة الغربية".
وقد أعلنت المدعية العامة الجمعة الماضية، عزمها فتح تحقيقاً دولياً في ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وعبرت عن قناعتها التامة بأن جرائم حرب ارتكبت فعلياً وما زالت ترتكب بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة.
وأعلن نتانياهو الشهر الماضي دعمه الكامل والمطلق لقانون يقضي بتوسيع سيادة إسرائيل، لتشمل غور الأردن.
وفي شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، كشف نتانياهو نيته ضم منطقة غور الأردن وشمالي البحر الميت" جنوبي شرق فلسطين المحتلة من العام  1948"، للسيادة الإسرائيلية في حال انتخابه رئيسا للحكومة مرة أخرى.

اقرأ ايضا: رئيس الكنيست يقدم استقالته من منصبه لأول مرة في تاريخ إسرائيل