اليوم العالمي للغة العربية .. يوم الاحتفال بالهوية

مشاركة
اليوم العالمي للغة العربية .. يوم الاحتفال بالهوية اليوم العالمي للغة العربية .. يوم الاحتفال بالهوية
غزة-دار الحياة 07:29 م، 22 ديسمبر 2019

في يوم السابع عشر من كانون الأول /ديسمبر من العام 1973، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا أقرت بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، ليخصص هذا اليوم فيما بعد يوما للاحتفال بهذه اللغة السامية العريقة.

 ويتحدث بلسان الضاد أكثر من 460 مليون نسمة حول العالم، كما أنها واحدة من أشهر أربع لغات يتم البحث بها واستخدامها عبر شبكة الانترنت متفوقة بذلك على اللغة الفرنسية والعديد من اللغات الأخرى.

اقرأ ايضا: هنري كيسنجر: النظام العالمي سيتغير للأبد بسبب كورونا

وقال أستاذ اللغة العربية في جامعة أوكسفورد البريطانية المستشرق دافيد صموئيل مرجليوث 1852-1940: " أنّ اللغة العربية أقدم من التاريخ"، بينما قال المستشرق آرنست رينان في كتابه "تاريخ اللغات السامية" ما يلي : إن اللغة العربية بدأت فجأة غاية في الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر ويصعب تفسيره. كما لم يدخل عليها إلى يومنا هذا أي تعديل أو تغيير مهمّ. فليس لها طفولة ولا شيخوخة، إذ ظهرت لأول مرة تامة مستحكمة. 

وتنتشر الكثير من الكتب والمؤلفات الدينية والأعمال الأدبية والعلمية  باللغة العربية التي أثرت المكتبات حول العالم، والتي كان لها أثرا واضح  في الدين والأدب وفي كافة العلوم والمجالات.

الجدير بالذكر أن  أهم ما يميز  اللغة العربية  عن باقي اللغات ، هي مرونتها ومرادفاتها الكثيرة ، حيث فيها المشتركات اللفظية والمرادفات والمضادات، وفيها من البلاغة والفصاحة ومن المجاز والاطناب والجناس والتشبيه، لينعكس هذا الامر بالإيجاب على الشعر والأدب العربي.

وتتنوع مراسم الاحتفالات حول العالم في يوم الاحتفاء باللغة العربية، فتكتب القصائد بأشكالها المتنوعة وتفتتح المكتبات وتنشر المؤلفات والمسرحيات، لتبقى بذلك اللغة العربية لغة الماضي والحاضر والمستقبل.

اقرأ ايضا: عمرو موسى: جائحة كورونا ستغير النظام العالمي