إتحاد الجالية الفلسطينية بالشتات يرد على ورقة عمل جبهة النضال بشأن الحراك الشعبي بالشتات

مشاركة
إتحاد الجالية الفلسطينية بالشتات إتحاد الجالية الفلسطينية بالشتات
11:43 م، 04 ديسمبر 2019

تسلم إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحاد الشرعية والصمود والمقاومة ورقة عمل من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني حول تفعيل نشاطات الحراك الشعبي لفلسطيني الشتات بالخارج .

وقال إتحاد الجاليات في بيان له:" اضطلعنا وقرأْنا بعناية وتمعنْ برنامج العمل المقترح من الإخوة والرفاق في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في أوروبا، علَّنا نستخلص ونأْخذ منه شيئاً لإغناء برنامج عملنا الوطني والقومي الإجتماعي والثقافي والسياسي والإعلامي في دول الإتحاد الأوروبي ، الذي بدأَ في بداية الثمانينات من القرن الماضي " .

وأكد  الإتحاد: "أن مشروع ورقة العمل الذي قدمته جبهة النضال جاء متأخراً في الوقت الزمني"، مشيرةً إلى أنها:" قطعت شوطاً طويلاً في الحراك الشعبي الفلسطيني في الشتات بنتائج باهرة" .

وثمن إتحاد الجاليات الجهد الذي يبذله جبهة النضال وإهتمامهم بأمور وأحوال الشتات الفلسطيني وللجهد المبذول في صياغة مشروع ورقة العمل المطروحة والبرنامج المقترح  لتفعيل دور الجاليات العربية الفلسطينية في أماكن تواجدهم .

وأشار الإتحاد في البيان إلى أن : الإخوة " جبهة النضال الشعبي" الذين بذلوا هذا الجهد القيم يجهلون تماماً ، أو عديمي المعرفة بنشاطات الجاليات في جميع الحقول الثقافية والإجتماعية والسياسية والإعلامية، وأهمها الإجتماعية، للحفاظ على الهوية والإنتماء، واللغة والتراث، ووعد بلفور وتاريخ النكبة وأسبابها ، للأبناء. والأحفاد الذين ولدوا في الشتات وخاصة أنَّ الكثير منهم ، أمهاتهم لسن عربيات وفلسطينيات الأصل وغَدَوْنَ ناشطات في مجتمعاتهم المدنية يُدافعْنَ عن القضية وحقيقة المأساة وأسبابها لشعبنا في الوطن المحتل ، الذي يعيش  تحت حكم عنصري فاشي وفي مخيمات الذل والهوان  والحرمان ، يفترش الأرض  ويلتحف السماء .

وتابع:" نحيط الإخوة علماً في جبهة النضال وغيرهم أنَّ الأغلبية المطلقة من الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في الشتات تنعم بالإعتراف والتسجيل الرسمي لدى السلطات المختصة في دول الإتحاد الأوروبي" .

وأوضح الاتحاد:" ان معدوا بيان ورقة العمل يجهل الجهد الكبير وزخمِ النشاط الإعلامي الذي قامت به وتقوم الجاليات في مجابهة الإعلام الزائف الصهيوأمريكي ووثائقه المفبركة، بالإضافة إلى عدم المعرفة أو الجهل بقوة العلاقات الوثيقة التي تمَّ حبكها منذ أربعين عاماً مع الأحزاب السياسية اليسارية منها والمحافظة، والنقابات العمالية والمهنية على اختلاف ألوانها وأنواعها" .

وأردف البيان :"ورقة العمل تدُلُ على عدم الإضطلاع والمعرفة بنشاطات إتحادات الجاليات والمؤسسات والفعاليات العربية الفلسطينية في مجابهة نشاط الحركة الصهيونية اليهودية العنصرية العالمية من خلال جالياتها ومؤسساتها وفعالياتها ذات القدرات المالية الهائلة ووسائل إعلامها العملاقة وأجهزة استخبارات الكيان الصهيوني المحتل" .

وقال إتحاد الجاليات:" نقول للإخوة والرفاق في جبهة النضال الشعبي صاحبة مشروع ورقة العمل وللإخوة والرفاق ، أننا استطعنا وتمكَّنا من خلال العمل الدؤوب والمستمر ، وذروة الإخلاص والتفاني في العمل بالمستشفى ، في العيادة الخاصة ، في المصنع ، في المطعم وفي المتجر والأسواق  والمعاملة الحسنة ومكارم الأخلاق وحسن التعامل والجوار والعيش المشترك إبراز الصورة الحقيقية الحضارية للإنسان العربي الفلسطيني مسلم أم مسيحي ، ومحو الصورة كليةً التي رسمتها وسائل الإعلام الصهيوأمريكية والكيان الصهيوني الفاشي وحلفائهم بأن الفلسطيني مجرم إرهابي لا يعترف بحقوق الإنسان ويحتقر المرأة .

واستعرض إتحاد الجاليات في بيانها نشاطاته بالشتات وقال:" أقمنا عشرات المؤتمرات والندوات وإحياء ذكرى المناسبات التاريخية والدينية الخاصة للجاليات الفلسطينية في كل دولة أوروبية ومؤتمرات عامة هامة كل سنتين ، يشترك فيها كل الراغبين من الإخوة في دول الاتحاد الأوروبي ويدعى إليها الأغلبية من القيادات الفصائلية المقاومة وقيادات دينية مناهضة ومقاومة للاحتلال ومفكرين وأدباء وشعراء وإعلاميين" .

اقرأ ايضا: إتحاد الجالية الفلسطينية بالشتات:الوحدة الوطنية السلاح الوحيد للتحرير والعودة

 ودعا الإتحاد في ختام بيانه الرفاق في  جبهة النضال إلى:" الارتقاء إلى درجة المسؤوليات الجسيمة ووقف التراشقات التي لا تخدم إلا العدو المشترك وأن يكون التنافس في خدمة أنفسنا من أجل تحقيق حق العودة وخدمة شعبنا العظيم شعب الجبارين ".