المعجزة الطبية..الجراح اللبناني "محمد بيضون" يعيد رجل مشلولاً إلى المشي

مشاركة
الجراح اللبناني محمد بيضون الجراح اللبناني محمد بيضون
نيويورك_دار الحياة 06:51 م، 02 ديسمبر 2019

تصدرت وسائل الإعلام الأمريكية خبر المعجزة الطبية للجراح اللبناني " محمد بيضون"، الذي قام بعملية جراحية  أعادت  لمريض مصاب بالشلل شبه الكلي القدرة على المشي.

تمكن الجراح اللبناني في إعجوبة طبية نادرة في مستشفى " مايو كلينيك" بولاية مينيسوتا الأمريكية من علاج مريض مصاب بالشلل شبه الكلي  في المشي من جديد على قدميه بعد سنتين من تعرضه لحادث مأساوي أثناء ممارسته رياضة ركوب الأمواج ليجد نفسه في اليوم التالي ممدداً على فراش المستشفى بلا أدنى حس في أطرافه نتيجة إصابته في النخاع الشوكي ودون أدنى أمل في الشفاء.

اقرأ ايضا: قضية الأميرة هيا وزوجها محمد بن راشد تحصد تصنيف عالمي جديد تعرف عليه

المصاب " كريس بار" عاش كابوساً لمدة عامين، ممدداً على فراشه مشلولاً من عنقه إلى آخر أطرافه، حتى أصيب بحالة من اليأس الشديد وتمنى الموت وطلب من زوجته وتدعى " ديبي" أخذ إذن المستشفى لإنهاء حياته (pull the plug)، إلا أنها أقنعته بعدم الإستسلام وطلبت منه أن يمنحها مزيدًا من الوقت، فوافق على ذلك وبدأ يخضع لجلسات إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي لإجراء تحسينات بسيطة كتحريك إصبع قدمه أو يديه، لكن دون تقدم ملحوظ.

وذات يوم تلقى الزوجان اتصالاً هاتفياً من الدكتور محمد بيضون، الجراح والباحث في النخاع الشوكي، الذي كان يقود تجربة مبتكرة في “مايو كلينيك” في مينيسوتا وكان يبحث عن مرضى مستعدين للخضوع لتجربة مبتكرة كان يقودها في تلك الأثناء.

وأوضح  الدكتور بيضون أن تجربته تقوم على أخذ خلايا جذعية من دهن المصاب لتُتم معالجتها ثم إعادة زرعها في نخاعه الشوكي لتجديده وإصلاح الضرر. وهي تجربة لم يجر مثيل لها في السابق، وكان “كريس” أول مصاب سيخضع لها.

بعد فترة زمنية قصيرة إثر خضوعه للعلاج، شهدت حالة كريس تقدماً سريعاً فبدأ يشعر بساقيه ثم أصبح بإمكانه ربط شريط حذائه ومن ثم تمكن من المشي مجدداً.

ابن “سوبرمان” تمنى لو أن الدكتور بيضون كان حاضراً لشفاء والده كريستوفر ريف من إصابته

التقرير التلفزيوني المؤثر المرفق بعنوان Medical Miracle يتضمن مقابلات مع الدكتور "بيضون" والمريض "كريس بار" أجراها المذيع في محطةABC ويل ريف، وهو ابن الممثل الأميركي الراحل كريستوفر ريف، المعروف بلعب شخصية “سوبرمان”. علماً أن ويل ريف يترأس حالياً مؤسسة The Christopher Reeve Foundation وهي مؤسسة غير ربحية مكرسة لعلاج إصابات النخاع الشوكي أنشأها والده بعد إصابته بالشلل الرباعي نتيجة وقوعه عن ظهر حصان، وبقي مقعداً منذ العام 1995 حتى وفاته عام 2004. وقد تمنى ويل لو أن الدكتور الجراح بيضون كان موجوداً على أيام والده ليشفيه من الشلل.

وبقدر ما نحن – كلبنانيين – فخورون بالإنجاز غير المسبوق الذي حققه الدكتور محمد بيضون، فإن الدكتور بيضون فخور بالشعب اللبناني الذي “أصبح موحداً”، بحسب تعبيره. ويقول الطبيب العليم بالشؤون اللبنانية كونه يزور بلده باستمرار: “أنا فرح جداً بما أراه وأسمعه عن توحد الشعب اللبناني في الفترة الأخيرة، وأنا متأكد من أننا إذا بقينا كذلك، سيتحسن البلد ويتقدم بنا إلى الأمام، خاصة وأن لدينا في لبنان مواهب كبيرة وكثيرة في مختلف المحالات ويجب أن نستفيد منها”.

وعما لديه ليقوله عبر “جبلنا ماغازين” إلى المرضى المصابين بالنخاع الشوكي بعد نجاح تجربته على كريس بار، يدعو الدكتور بيضون إلى “عدم اليأس فهناك الكثير من الأبحاث والتطوير في العلاجات”.

الجراح اللبناني "محمد بيضون" (40 عاماً) تعود أصوله إلى مدينة صيدا في جنوب لبنان. ولد وعاش في ميشيغن ثم التحق بجامعة دارتموث كولدج ومن هناك إلى كلية الطب في جامعة “يال”، ليتخصص بعدها في جراحة الدماغ في مستشفى “هوبكنز” في ميريلاند، ومن ثم التحق بمايو كلينيك منذ العام 2015.

اقرأ ايضا: الأميرة هيا وزوجها محمد بن راشد قريبًا في المحكمة