شاهد تحقيق برنامج ما خفي كان أعظم حول عملية "حد السيف"

مشاركة
تحقيق برنامج ما خفي كان أعظم حول عملية "حد السيف" تحقيق برنامج ما خفي كان أعظم حول عملية "حد السيف"
غزة_دار الحياة 10:54 م، 01 ديسمبر 2019

كشف برنامج "ما خفي أعظم" الذي عرض على قناة الجزيرة مساء اليوم الأحد، عن كنز إستخباراتي كبير تمكنت "كتائب القسام" من الحصول عليه في عمليةأطلقت عليها  الكتائب  إسم " حد السيف"، بعد إفشالها عملية خاصة لوحدة النخبة الإسرائيلية "سيرت متكال" قبل نحو العام .

وأظهر البرنامج  كيف تمكنت عناصر كتائب القسام من كشف جميع مهمات الوحدة الإسرائيلية" سيرت متكال" التي دخلت قطاع غزة، بالإضافة إلى شخصياتها وأسمائها، وأماكن تدريبها، والمهمات التي وكلت إليهم.

اقرأ ايضا: "دعم الصحفيين" ترحب لدعوة الجنائية الدولية بفتح تحقيق في الاعتداء على الصحفيين

وكشفت القسام في التحقيق الصحفي الخاص بالجزيرة حول عملية " حد السيف" عن أماكن لوحدة الاتصالات التابعة له، وكيفية عملها، وكيف قامت بمراقبة الاتصالات الخاصة بالجناح العسكري .

وأظهرت القسام لأول مرة   في "برنامج ما خفي كان أعظم" ، صورا حصرية لأجهزة إلكترونية حساسة تابعة للوحدة الإسرائيلية الخاصة "سيرت متكال"، والتي تم إستخدامها في عملية "حد السيف" شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، كما كشفت تسجيلات حصرية للقوة الخاصة التي نفذت العملية .

وتظهر التسجيلات التي حصلت عليها "القسام" إثر إختراقها أنظمة الإتصالات الإسرائيلية، وأماكن تدريب الوحدة الإسرائيلية والجهات الداعمة لها، ولحظة خروج الوحدة من قاعدتها العسكرية متجهة إلى قطاع غزة.

وكشف تحقيق" الجزيرة " عن إستغلال الإحتلال الإسرائيلي لغطاء المنظمات الإنسانية، مقابل التعايش في قطاع غزة، وخاصة منظمة "هيوميديكا" الألمانية

وقال القسام:" إن إٍسرائيل استغلت مؤسسة هيوميدكا الدولية الإنسانية عبر "جواو سانتوس"  أحد مسؤولي المناطق في المنظمة التي إدعت أنه كان يعمل متطوعا فيها، وكان "سانتوس" قد دخل غزة من خلال معبر"بيت حانون آيرز"  وأدخل معه معدات واستأجر أماكن لصالح القوة الصهيونية الخاصة وتم العثور على كافة الأجهزة التي جلبها إلى غزة".

وكشف البرنامج عن منظومة تجسس إسرائيلية، زرعت بواسطة عملاء في منطقة "الزوايدة"، لكن المقاومة أفشلت هذا المشروع الاستخباري، رغم استشهاد عدد من كتائب القسام أثناء العملية المعقدة .

وحصل "ما خفي أعظم" على تسريبات صوتية سرية تظهر أصوات عناصر الوحدة الإسرائيلية الخاصة أثناء محاولتهم الفرار بعد انكشاف أمرهم، وإطلاق النار من مسدسات كاتمة للصوت باتجاه عناصر القسام؛ مما أسفر عن استشهاد القائد نور بركة، وقتل قائد الوحدة الإسرائيلية وإصابة نائبه.

اقرأ ايضا: شاهد كيف غرد النشطاء على تواجد المستشفى الميداني الامريكي شمال غزة

يشار إلى أن القوة الإسرائيلية الخاصة " سيرت متكال" تسللت إلى عمق قطاع غزة  في تاريخ 10/11/2018م، وبالتحديد في المناطق الشرقية لمدينة خان يونس، مستخدمةً مركبةً مدنية، والتي تم إكتشافها من قبل قوة عسكرية للقسام، بعد توقيفها للتحقق منها ، وقد أطلقت القسام على العملية حينها "عملية حد السيف" .

شاهد تحقيق برنامج ما خفي كان أعظم حول عملية "حد السيف"