السعودية: القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى والإستيطان خرق سافر للقانون الدولي

مشاركة
السعودية/فلسطين السعودية/فلسطين
فيينا_دار الحياة 09:56 م، 30 نوفمبر 2019

أكدت المملكة العربية السعودية على أن القضية الفلسطينية ستبقى قضيتها الأولى حتى ينال الشعب الفلسطيني كافة حقوقه و ويقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية .

وقال سفير المملكة لدى النمسا ومندوبها الدائم لدى مقار الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، الأمير "عبد الله بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز" في كلمة ألقاها أمس الجمعة بمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني: "إن الرياض لا ترى مبررا لاستمرار النزاع  الشرق أوسطي في ظل وجود توافق دولي بشأن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره"، لافتا إلى ضرورة التمسك بالسلام الدائم والعادل والشامل على أساس حل الدولتين.

وشدد الأمير السعودي على رفض بلاده لأية إجراءات تمس بالوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس ومحاولة تهويدها، محذراً  أن" إمعان إسرائيل وممارستها الإستيطانية يعد خرقاً سافرا للقرارات الدولية والقانون الدولي" .

وجدد السفير رفض السعودية لموقف الإدارة الأمريكية الأخير "القاضي بشرعية الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة".

وأكد الأمير "عبد الله بن عبد العزيز" على وقوف السعودية إلى جانب الشعب الفلسطيني، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته تجاه توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من الإنتهاكات الإسرائيلية من خلال واقع ملموس في إطار مبادرة السلام العربية والقرارات الدولية.

ولفت السفير السعودية إلى أن:"المملكة منذ عهد الملك المؤسس، لم تدخر جهدا في مساعدة الشعب الفلسطيني بجميع السبل المتاحة"، مشيراً إلى أن " المملكة تعد من أكبر مانحي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، وقدمت إليها مؤخرا دعما بـ50 مليون دولار".