بعد إستيلائها على 4 مليارات دولار

ما قصة إختفاء صاحبة أكبر عملية إختلاس بالعملة الرقمية؟

مشاركة
إختفاء صاحبة أكبر عملية إختلاس بالعملة الرقمية إختفاء صاحبة أكبر عملية إختلاس بالعملة الرقمية
09:57 م، 24 نوفمبر 2019

تحدثت تقارير صحفية أن مواطنة بلغارية تدعى " روجا إغناتوفا"(39 عاما) تمكنت من إقناع مستثمرين دوليين بتوظيف أموالهم في العملة الرقمية "وان كوين"، بمبلغ فيمته ما بين 4-15 مليار دولار.

وبحسب "بي بي سي" أن " إغناتوفا" قدمت رؤية جديدة لاستخدام الأموال، في سلسلة من الفعاليات حول العالم. كانت إحداها في ملعب ويمبلي في لندن عام 2016. نقلت خلالها رسالة مفادها أن "وان كوين" ستكون "بلا حدود، وآمنة، وسهلة الاستخدام".

اقرأ ايضا: قصة مروعة.. هندي يمزق بطن زوجته الحامل بسلاح حاد ليتأكد من جنس الجنين

وكانت " إغناتوفا" تقوم بالترويج للعمل في هذه العملة الرقمية، وتخاطب الناس وتقول لهم أن "وان كوين" تحقق تقدم كبير، وخلال جولاتها كانت " إغناتوفا" تخاطب الحشود وتخبرهم بالتقدم الذي تحققه "وانكوين"، وأنها في طريقها للتفوق على العملة الرقمية المشهورة "بيتكوين"، و القضاء على كافة العملات الزائفة التي تقلد فكرتنا وأطلقت على نفسها "ملكة التشفير" .

ونجحت شركة "وان كوين" في نشر رسالتها حول العالم. وتوضح وثائق خاصة بها أن أفرادا من 175 دولة استثمروا أموالهم في الشركة.

كما أن أغلب الاستثمارات جمعت خلال ستة أشهر من عام 2016، أثناء جولة قامت بها " إغناتوفا"- الصين وحدها ساهمت بنحو 427 مليون يورو عام 2016، وكانت هناك استثمارات ضخمة من كوريا الجنوبية، وهونغ كونغ، وألمانيا. فيما بلغت الاستثمارات البريطانية في هذه العملة 96 مليون جنيه إسترليني.

ولكن البلغارية  " إغناتوفا" إختفت آثارها في عام 2017، ومنذ ذلك الحين لم يشاهدها أحد، في حين قامت  بهدر أموالها في شراء العقارات بملايين الدولارات في وطنها وكذلك على السيارات واليخوت الفاخرة.

 وكانت وزارة العدل الأمريكية قد وجهت تهمة النصب والاحتيال ضد " إغناتوفا" وصدرت مذكرة حكم غيابي العام الماضي بحقها. وتقول السلطات الأمريكية :  إن "وان كوين" ليست في الحقيقة إلا وسيلة نصب واحتيال.

وفي  مارس  آذار الماضي إعتقل مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي مدير مشروع "وان كوين" قسطنطين إغناتوفا، شقيق الدكتورة المذكورة، بتهمة التآمر لارتكاب الاحتيال الإلكتروني.

اقرأ ايضا: عملية غريبة.. بالصور استخراج 6500 جنيه مصري من معدة مريض

وبحسب السلطات الأمريكية إن  " إغناتوفا"، سافرت إلى أثينا في 25 أكتوبر 2017. وهي آخر رحلة رسمية مسجلة لها، ومنذ ذلك الحين لا يعرف أحد أين ذهبت بعد ذلك، في حين تقول شائعات أنها تمتلك جوازات سفر روسية وأوكرانية، وقال آخرين:  أن هناك أشخاصاً أقوياء يحمونها في بلدها الأصلي بلغاريا، وإنها يمكن أن تكون مختبئة على مرأى ومسمع من الجميع عن طريق جراحة تجميلية تجعلها متخفية عن الأنظار، وأخبار أخرى تقول أنها متواجدة في العاصمة لندن، وآخرين قالوا: أنها توفيت .