خمس دقائق أمام البحر تغنيك عن زيارة الطبيب النفسي لأسبوع

مشاركة
خمس دقائق أمام البحر تغنيك عن زيارة الطبيب النفسي لأسبوع خمس دقائق أمام البحر تغنيك عن زيارة الطبيب النفسي لأسبوع
واشنطن -دار الحياة 05:47 م، 22 نوفمبر 2019

توصلت العديد من الدراسات التي أُجريت حديثا إلى أنَّ هناك مناطق بالدماغ خصوصا تلك المرتبطة بالعاطفة تتنشط عند الجلوس أمام البحر، فهي ترفع من هرمون السعادة "السيروتونين"، الأمر الذي يساعد على التأمل والتخلص من الطاقة السلبية. 
وقد أكَّدت الدراسات التي أجراها باحثون في جامعة (برنستون في ولاية نيو جيرسي الأمريكية) على أنَّ هناك علاقة بين الجلوس أمام البحر و النظر إليه، و بين تحسين الحالة المزاجية للفرد و رفع مُعدل الراحة النفسية، فالاستماع إلى صوت خرير الماء أو صوت نزول المطر يساعد الإنسان على التركيز و يزيد من القدرة على التأمل وعلاج أمراض التشتت الذهني بشكل مذهل، كما و تقلل من الإجهاد النفسي و تنشط الدماغ.
وبحسب الدراسة فإنَّ الجلوس أمام البحر لمدة خمس دقائق تُعادل زيارة طبيبا نفسيا لمدة أسبوع لما يعود من تلك الجلسة على الجسم البشري من راحة نفسية وعضوية، حيث يقوم الجسم بإفراز هرمونات وظيفتها تهدئة النفسية، فتنتج حالة من السكون الداخلي الذي يقلل من الإصابة بالأمراض النفسية المزمنة، كـ (الخوف والتوتر) كما ويمكن لصوت أمواج البحر أن يخفض من مستويات هرمون التوتر ( الكورتيز)، الأمر الذي يمنح الإنسان دفعه أمامية نحو العمل بإنتاجية عالية .