بعد تقديم لوائح الإتهام ضده.. هل سيذهب نتنياهو للسجن؟

مشاركة
بنيامين نتنياهو بنيامين نتنياهو
تل أبيب_دار الحياة 07:24 م، 21 نوفمبر 2019

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية مساء اليوم الخميس، عن إصدار المستشار القضائي الإسرائيلي" أفيحاي مندلبليت" قراراً بإتهام رئيس الحكومة الإسرائيلية المؤقت "بنيامين نتاانياهو" بتلقي رشوة في قضية تعرف بـ " 4000"، بالإضافة إلى إتهامات أخرى تتعلق بخيانة الأمانة في الملفين "1000 و2000"، وذلك خلال فترة ترأسه لمنصب رئاسة الحكومة .

وتبنى المستشار "مندلبليت" توصيات النائب العام "شاي نيتسان"  وتوصيات النيابة العامة في لواء تل أبيب بتقديم لائحة إتهام ضد نتنياهو.

اقرأ ايضا: إسرائيل تذهب إلى انتخابات ثالثة بعد حل الكنيست

كما قدم المستشار القضائي لوائح اتهام ضد رجل الأعمال شاؤول ألوفيتش وزوجته، مالك شركة بيزك وموقع "واللا"، وشملت تهم تقديم الرشى والتشويش على الإجراءات القضائية في الملف 4000، بالإضافة إلى تهم أخرى، بالإضافة إلى تقديم لائحة إتهام ضد ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، نوني موزس، الذي إتهم بمحاولة تلقي رشوة في الملف 2000، حين أجرى نتانياهو  إتصالاتمع موزس لتقويض الصحيفة المنافسة "يسرائيل هيوم"، مقابل حصوله على تغطية إيجابية في "يديعوت".

الجدير بالذكر أن نتانياهو  يواجه ثلاث تهم في قضايا فساد أساسية، قامت الشرطة الإسرائيلية بالتحقيق فيها خلال العامين الماضيين، ووصلت الى عدة قرائن منها، قضية 1000: تتضمن إتهامات ضد نتانياهو بتلقيه منافع شخصية من رجال أعمال وأثرياء وأشهرهم السينمائي أرنون ميلتشين وجيمس باكر.

قضية 2000: تتضمن إتهامات ضد نتانياهو لقيامه بعمل إتفاق مع  ناشر في صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس، من أجل عمل تغطية إيجابية في الصحيفة، مقابل إضعاف صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة.

قضية 4000:  وهي القضية الأكثر جدية ضد نتانياهو حيث أنها تتضمن إتهامات له بتقديم مزايا وتسهيلات مالية للمساهم المسيطر في شركة الاتصالات "بيزك" شاؤول ألوفيتش، مقابل الحصول على تغطية إيجابية في الموقع الإعلامي المملوك لآلوفيتش، "واللا".

 من المقرر أن يتلقى نتانياهو خطاب بهذا الخصوص في تمام الساعة الـ20:30، في مقر إقامة رئيس الحكومة في القدس، دون السماح للصحافيين بالحضور.

يشار إلى أن موقع كان العبري قالت نقلاً عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها: " أن  محامي نتانياهو نصحوه، أن يذهب إلى إنتخابات ثالثة، لأن هذه الخطوة قد تمنحه مزيدًا من الوقت للتعامل مع ملفات الفساد التي تلاحقه، في محاولة  لإنقاذ نفسه قدر المستطاع .

 

ويرى المراقبون في "إسرائيل"، أن قرار مندلبليت سيترك آثاراً على مستقبل حلّ الأزمة السياسية التي تواجهها "إسرائيل"، في أعقاب فشل كل من نتانياهو ومنافسه بني غانتس، زعيم تحالف "كاحول لفان"، في تشكيل حكومة.