وزراء التحالف الدولي لهزيمة داعش: مقتل أبو بكر البغدادي نجاح حقيقي للتحالف

مشاركة
التحالف الدولي التحالف الدولي
واشنطن - جيهان الحسيني 07:19 م، 15 نوفمبر 2019

قال وزراء التحالف الدولي لهزيمة (داعش) في بيان مشترك أنه وعلى مدى خمس سنوات من المشاركة العسكرية والمدنية بتحرير العراق وشمال شرق سوريا من قبضة داعش، بسط تنظيم داعش يده على ما يقارب 110 آلاف كيلومتر مربع من الأراضي، بما في ذلك مدن رئيسية في كل من العراق وسوريا، حيث نجحت حملة التحالف باجتذاب أكثر من 40 ألف مقاتل إرهابي أجنبي وتحرير 7,7 ملايين شخص من سيطرة التنظيم الإرهابي. 
وأكد الوزراء على أنَّ النجاح الحقيقي للتحالف يتمثل في مداهمة القوات الأمريكية لمجمع زعيم داعش أبو بكر البغدادي، مما أدى إلى مقتله.
 وأن التحالف قدَّمَ تضحيات كبيرة في مواجهة التنظيم الإرهابي، أدت إلى مقتل عشرات الآلاف من المحليين وأكثر من 100 من جنود التحالف، محذرين من أن هذه الإنجازات تتعرض للتهديد اليوم، وأنه ينبغي على التحالف أن يحافظ على وحدة الهدف والتماسك في سوريا والعراق.
وحثَّ وزراء خارجية المجموعة المصغرة للتحالف الدولي لهزيمة داعش، كافة الجهات الفاعلة في شمال شرق سوريا على مواصلة التنبه للتهديدات الإرهابية على مختلف أنواعها ومظاهرها. 
وأضاف الوزراء في البيان المشترك، "إن قضية مواصلة احتجاز الأفراد المرتبطين بداعش في شمال شرق سوريا، لا تزال قضية فائقة الأهمية"، وكما وشددوا على ضرورة الالتزام بالقانون الدولي في أي ظرف من الظروف، مع الالتزام الكامل بضمان الهزيمة المستمرة لداعش، وضمان عدم قيام داعش بإعادة تشكيل أو تعزيز قدرته على التخطيط للهجمات ضد بلدان التحالف.
وقال الوزراء أن تبادل المعلومات سيستمر عبر قنوات إنفاذ القانون الثنائية و/أو متعددة الأطراف مثل الإنتربول كمكون رئيسي في هذا المسعى، وأن التحالف ما زال ملتزما بتعزيز الجهود لضمان معاملة الإرهابيين المتهمين، بما في ذلك الإرهابيين ذوي الجنسيات الأجنبية، بشكل مناسب ومحاكمتهم بما يتماشى مع القانون الدولي.
وشددوا على أهمية دعم الاستقرار للمناطق المُحررة من داعش في العراق وتلك الموجودة في سوريا والتي لا تزال خارجة عن سيطرة النظام السوري وعلى ألا يتم تجاهل حقوق السكان المحليين أو انتهاكها فيها.
وأصرَّ وزراء التحالف على توفير مساعدة إنسانية قوية لكافة المحتاجين، والامتناع عن أي عمل من شأنه أن يؤدي إلى التغيير في التركيبة السكانية في هذه المنطقة، والالتزام بضمان عدم عودة اللاجئين إلا بطريقة آمنة وفقا للمعايير التي تلتزم بها مفوضية اللاجئين وضمان تمتعهم بحرية الحركة والوصول الإنساني الكامل الآمن.
كما أثنوا على التزام حكومة العراق المستمر بمكافحة داعش وأكدوا على الالتزام بتقديم المساعدة بناء على طلبهم، وذلك في إطار جهودهم المستمرة لضمان هزيمة دائمة للمنظمة الإرهابية. 
وفي ختام البيان وعد الوزراء بمواصلة دعم حكومة العراق وجهود الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار والجهود الإنسانية.
 

اقرأ ايضا: مبعوثان أمريكان جديدان لشؤون سوريا والتحالف الدولي لمحاربة "داعش"