"مصر" تمنع هنية من القيام بجولة عربية

"أبو مرزوق" يوضح سبب توجه الرئيس " أبو مازن" للانتخابات في هذا الوقت

مشاركة
رئيس مكتب العلاقات الدولية لحركة حماس موسى أبو مرزوق رئيس مكتب العلاقات الدولية لحركة حماس موسى أبو مرزوق
دار الحياة- جيهان الحسيني 07:39 ص، 05 نوفمبر 2019

نفى القيادي البارز في حركة حماس موسى أبو مرزوق صحة ما تم تداوله على وسائل الاعلام عن إتصالات تجرى مع الجانب الاسرائيلي لإبرام صفقة في ملف الأسرى.

 وقال أبو مرزوق في تصريحات خاصة لـ" دار الحياة " :"مستحيل أن نجري مفاوضات مباشرة مع إسرائيل".

اقرأ ايضا: صور: لجنة الانتخابات الفلسطينية تنشر المدّد القانونيّة للانتخابات التشريعية والرئاسية

وأضاف: لا يوجد شيئا من هذا القبيل (..) لا توجد مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع الإسرائيليين سواء بخصوص ملف الأسرى أو أي قضية أخرى مبيناً إذا كان من إتصالات ستجرى في هذا الخصوص ستكون من خلال المصريين مؤكداً أنه ليس هناك جديد في هذا الملف.

وعلى صعيد وفد حركة حماس الذي سيغادر غزه غدا الأربعاء إلى القاهرة  أجاب:  إن الوفد سيقوم في جولة في المنطقة تضم أكثر من بلد لافتا إلى أن هذه الزيارة معد لها منذ  أكتر من شهرين. 

وحول أسباب عدم  سفر الوفد والقيام بهذه الجولة  برئاسة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية أجاب: أن المصريين لا يسمحون لرئيس المكتب السياسي بالسفر إلى الخارج لمنعه من  الاجتماع مع خصومهم السياسيين ، لافتا إلى أن هذا المنع منذ حوالي الثلاثة سنوات".

وحول  ملف الانتخابات وهل هناك إمكانية لعقد انتخابات بدون القدس قال: " لو أن أبو مازن جاد فإنه يمكنه أن يفرض هذه الانتخابات.. وتابع: لن تكون هناك انتخابات بدون القدس لكن يمكن إجرائها خارج أسوار القدس مثلما حدث في السابق , لافتا أن الوقت حرج ولا يمكن التعويل على إسرائيل لأنه حاليا  لا توجد  إدارة اسرائيلية مسئولة (..) كما أن الإدارة الأمريكية منشغلة حاليا  .

 وحول ما هي ضمانات أن لا يتم اعتقال كوادر الحركة في الضفة الغربية  من سلطات الاحتلال الاسرائيلي  إذا ما خاضت الانتخابات كما حدث في السابق  قال:" هذا الأمر سابق لاوانه لكن قطعاً عندما يحين ذلك سيكون هناك ضمانات تحسباً لتكرار ما حدث من اعتقالات لكوادر الحركة هناك".

اقرأ ايضا: الرئيس عباس يقبل استقالة محافظ سلطة النقد عزام الشوا

ورأى أبو مرزوق  أن دعوة الرئيس عباس لعقد انتخابات جاءت استجابة لمطلب أوروبي بتجديد الشرعية وإلا سيقطعون عنه المساعدات ولن يدعموا مؤسسات السلطة ، وقال:"هذا هو الدافع الرئيسي لقرار أبو مازن بالتوجه نحو الانتخابات"