قصة علي ابو القاسم المهندس المحكوم عليه بالإعدام

مشاركة
علي ابو القاسم وزوجته علي ابو القاسم وزوجته
10:31 ص، 09 أكتوبر 2019

تصدرت قصة علي ابو القاسم المهندس المحكوم عليه بالإعدام في السعودية منصات التواصل الاجتماعي بشكل كبير على هاشتاق #انقذوا_المهندس_علي_ابو_القاسم، وطالب المغردون السلطات المختصة بالتدخل العاجل لإنقاذ حياته.

 المهندس علي أبو القاسم عبدالوارث مصطفى  من مواليد عام 1984م وولد في مصر ويقيم في السعودية ويعمل مهندس مدني، علي متزوج وله من الاولاد اثنان، وينتظره حكم بالإعدام، بعد اتهامه بتهريب أقراص مخدرة من مصر إلى السعودية، عام 2017.

اقرأ ايضا: قضية الأميرة هيا وزوجها محمد بن راشد تحصد تصنيف عالمي جديد تعرف عليه

وغرد رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر المهندس المصري علي أبو القاسم من داخل سجن تبوك في السعودية يروي فيه تفاصيل ما حدث، ذكر فيه بداية القصة تعود لطلب من شقيقه بالمساعدة في استلام شحنة قادمة من مصر إلى السعودية لتوصيلها لبعض الاشخاص هناك، وهو ما فعله بالفعل، ليتفاجأ بعدها بأنه مطلوب للتحقيق، بعدها بأيام قامت السلطات السعودية بإلقاء القبض عليه واصدرت فيه حكماً بالاعدام.

وناشد علي أبو القاسم الجهات المختصة بالتدخل لوقف حكم الإعدام، مشيرًا إلى أن المحاكم المصرية قامت بتبرئته بالفعل بعد القبض على الجناة الحقيقيين، إلا أن السلطات السعودية لم تلتفت إلى هذا الأمر حتى الآن.

وتصدر هاشتاق #انقذوا_المهندس_علي_ابو_القاسم الترند في عدة دول خلال ايام وساعات مضت، حيث حصد أكثر من 100 ألف تغريدة، عبر المغرديون خلالها عن تضامنهم مع المهندس المصري ومطالبين بالتدخل لوقف حكم الاعدام ضده.

وخلال الساعات الماضية ترددت أنباء تفيد اقتراب تنفيذ حكم الإعدام في المهندس المصري، وعلى إثرها أعاد رواد السوشيال ميديا تداول عدة فيديوهات نشرتها زوجة علي أبو القاسم التي سردت تفاصيل اكثر عن القضية ومناشدة السلطات المصرية التدخل قبل تنفيذ الحكم. وقالت زوجة المهندس المصري علي أبو القاسم أن زوجها وقع ضحية عصابة تهريب مخدرات، حيث قدم معروفًا لأحد الأشخاص بتخليص أوراق شحنته لدى الجمارك، دون أن يدري أن هذه الشحنة تحتوي على مواد مخدرة.

اما عن الدور المصري فقد اصدرت وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج بيانًا حول قضية المهندس المصري المحكوم عليه بالإعدام في السعودية، شددت من خلاله أن الدولة المصرية بكافة أجهزتها المعنية تبذل قصارى جهدها في هذه القضية وغيرها من القضايا التي تتعلق بأحكام قصاص أو إعدام المصريين بالخارج.

وأكدت الوزارة المصرية أن وزيرة الهجرة تواصلت مع سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة، بالإضافة إلى تواصلها المستمر مع السفارة والقنصلية المصرية في الرياض، للتأكد من إرسال كل الأوراق المتعلقة بالقضية من القاهرة، وذلك على مدار عامين.

وبينت الوزارة في بيانها أن حكم الإعدام لم يتم إيقافه كما روجت بعض وسائل الإعلام، مع تأكيدها بأن الحكم في القضية مازال تحت الدراسة، ولم تفصل فيه بعد المحكمة العليا، وذلك بحسب ما أبلغها به المستشار القانوني في المملكة العربية السعودية، الذي يتولى القضية متطوعًا منذ نحو 9 أشهر.

اقرأ ايضا: مقتل واصابة العشرات في مظاهرات العراق.. ما قصة العربات المسلحة

كما طالبت الوزارة المصرية المواطنين بعدم الانسياق وراء الشائعات، وأن يتفهموا طبيعة القضايا الجنائية التي تخضع لقوانين كل دولة، مشددة على أنها تتحرك دائمًا في إطار احترام القانون، وأنها تثق تمامًا في عدالة القضاء السعودي.