بينما ينشغل بن راشد بملاحقة الأميرة هيا.. تقرير يكشف عن مرحلة إنهيار لإقتصاد دبي

مشاركة
تراجع اقتصاد دبي تراجع اقتصاد دبي
07:13 م، 05 أكتوبر 2019

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية في تقريراً لها نشرته الجمعة، عن تراجع كبير في عدة قطاعات حيوية في إمارة دبي خاصة قطاع العقار، في ظل اقتصاد الإمارة المتردي .

ويشير التقرير إلى أن المرحلة التي يمر بها إقتصاد إمارة دبي يعتبر الأسوء منذ 10 سنوات .

وقالت الوكالة الفرنسية أن الإمارة تسعى لجذب مستثمرين أجانب من خلال مبادرات مربحة، بهدف تحفيز إقتصادها الذي يمر بمرحلة صعبة هي الأسوء منذ عشر سنوات .

وأشارت يعتبر اقتصاد دبي الأكثر تنوّعا في الخليج، واستطاع أن يحقق نمواً خلال السنة الماضية بنسبة 1,94% فقط، ما يعادل نصف ما حققه سنة 2017، وبفارق بسيط عن نسبة الـ1,9% التي سجّلت عام 2010، عندما كانت الإمارة تتعافى من ركود بسبب الأزمة المالية العالمية ومشاكل الديون الخاصة بها”.

وأضافت أن قطاع العقارات الحيوي بدأ بالتراجع منذ سنوات، وكذلك إنخفاض النمو لقطاعي التجارة والسياحة، وهذه القطاعات تعتبر أبرز دعائم اقتصاد دبي .

وتابعت الوكالة أنه “تم تعليق العمل في العديد من المشاريع المهمة، بما فيها مشروع توسعة مطار آل مكتوم الذي من المفترض أن يصبح أكبر مطار في العالم لدى اكتماله”.

وأشارت إلى انخفاض قيمة التبادلات العقارية في دبي بنسبة 21,5% إلى 60,7 مليار دولار العام الماضي، وفقاً لأرقام حكومية، في حين ثبت عدد السياح عند  16 مليون سائح العام الماضي.

وبحسب أم ار راغو، رئيس الأبحاث في المركز المالي الكويتي، فإن “النمو الاقتصادي في دبي كان ضعيفا (…) بسبب ضعف السوق العقاري وانخفاض الإنفاق الاستهلاكي”.

فيما نقلت الوكالة عن رائد الصفدي كبير المستشارين الاقتصاديين في دائرة دبي الاقتصادية، الجهة الحكومية المعنية للترويج للتنمية، تقليله من أهمية موضوع التباطؤ الاقتصادي للإمارة .

وقال الصفدي للوكالة: “ما زلنا ننمو. نعم، إن (النمو) ليس بدرجة 4,5% (المعدل بين عامي 2012-2016)، ولكن نظرا إلى الظروف في أنحاء العالم، فإن النمو صحي”.

وتوقّع الصفدي إرتفاع النمو لـ2,1% في عام 2019، ونسبة زيادة كبيرة العام المقبل حتى تصل إلى 3,8%، بسبب تأثيرات إكسبو دبي ،2020 حيث من المتوقع أن يضيف إكسبو 2020 نحو 35 مليار دولار حتى عام 2030 من خلال “القيمة المضافة الإجمالية، بشكل مباشر وغير مباشر”.

من جهته قال مركز “كابيتال ايكونوميكس للبحوث" أن دبي من أكثر الأسواق في المنطقة إنفتاحاً، ومعرضةً لتأثيرات التوترات التجارية العالمية والتباطؤ الإقليمي والتراجع الذي يحدث في إيران بفعل عقوبات أمريكا.