التونسيون يختارون رئيسهم اليوم وسط إجراءات أمنية

مشاركة
انتخابات انتخابات
تونس-دار الحياة 10:23 ص، 15 سبتمبر 2019

ينتخب التونسيون اليوم الأحد، رئيسًا جديدًا للجمهورية من بين 24 مرشحًا لرئاسة تونس، وسط إجراءات أمنية يُشارك في أكثر من 100 ألف عسكري من الداخلية التونسية ووزارة الدفاع.

ويتوجه، اليوم، نحو 7 ملايين ناخب تونسي إلى صناديق الاقتراع الموزعة على 27 دائرة انتخابية، لاختيار رئيس جديد للجمهورية، في ثاني انتخابات رئاسية بعد الثورة.

اقرأ ايضا: وزير الخارجية الأمريكي في إسرائيل اليوم للقاء نتنياهو

وفي اللحظات الأخيرة قبل الحسم بين المرشحين، أعلن كل من رئيس حزب "الوطن الجديد" سليم الرياحي، ورئيس حزب حركة "مشروع تونس" محسن مرزوق انسحابهما من السباق الرئاسي لصالح المترشح المستقل عبد الكريم الزبيدي.

وأعلن متحدث باسم وزارة الداخلية التونسية يوم أمس، أن 70 ألف عنصر أمني سيشاركون في تأمين عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية اليوم، بالإضافة إلى 32 ألف عسكري أعلنت عنهم وزارة الدفاع.

وقال المتحدث خالد حيوني في تصريح صحفي، إن من بين 70 ألف عنصر أمني، ستتم تعبئة 50 ألفًا من أجل تأمين مراكز الاقتراع والمشاركة في نقل المواد الانتخابية، وحماية ومراقبة كل المرشحين خلال أنشطتهم وزياراتهم.

وأضاف أن 20 ألفًا سيؤمنون السير العادي لباقي المهام الأمنية بموازاة الموعد الانتخابي، بما في ذلك تأمين المنشآت العمومية، والساحات العامة، والتجارية، وقطاع النقل، والمستشفيات، ومكافحة الإرهاب والجريمة.

كما سيتولى الأمن نقل صناديق الاقتراع إلى 27 مركز تجميع وفرز في أنحاء تونس.

اقرأ ايضا: التونسيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد لبلادهم