بالصورلجنة دعم الصحفيين والصليب الاحمر يختتمان دورة السلامة المهنية للصحفيين

مشاركة
دورة السلامة المهنية للصحفيين دورة السلامة المهنية للصحفيين
غزة_دار الحياة 06:34 م، 11 سبتمبر 2019

اختتمت لجنة دعم الصحفيين في قطاع غزة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم دورة "السلامة المهنية للصحفيين"، وذلك بواقع 24 ساعة تدريبية.

وشارك في الدورة التي أقيمت في قاعة اللايت هاوس بغزة 20 مؤسسة إعلامية وصحفية على مدار ثلاثة أيام.

وأكد رئيس لجنة دعم الصحفيين، صالح المصري، أن دورة السلامة الأمنية من أهم الدورات التدريبية للصحفيين والإعلاميين، نظرا لما يكتسبه المشاركين فيها من مهارات للتعامل الاصابات والصدمات وحالات الطوارئ.

وقال إنه من المهم جدا أن يكتسب العاملين في الحقل الصحفي والإعلامي الفلسطيني المهارات اللازمة للتعامل مع الطوارئ سيما أننا نعيش في بيئة صراع وأحداث ساخنة بحكم الاحتلال.

كما وأكد المصري على ضرورة دراية الصحفيين بكامل القوانين والارشادات للسلامة بما يجنبهم قدر الإمكان المخاطر أثناء التغطية في الميدان.

ونبه إلى أن الملتحقين في الدورة تعرفوا على كيفية التعامل مع الكسور والجروح والاخلاء وقوانين الحماية.

وأشار المصري إلى أن لجنة دعم الصحفيين تعمل باستمرار مع المؤسسات الداعمة لحقوق الصحفيين لاسيما للصليب الأحمر لتنظيم دورات توعوية في مجال القانون الدولي والإنساني والسلامة المهنية والإسعافات الأولية.

وطالب المصري كافة المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال من اجل ادخال ادوات السلامة المهنية للصحفيين في قطاع غزة حيث يمنع الاحتلال ادخالها منذ سنوات طويلة بحجة الذرائع الأمنية.

بدورها، أكدت المتحدثة باسم الصليب الأحمر، سهير زقوت، أن الصحفيين يواجهون الكثير من التحديات في عملهم خاصة في قطاع غزة لنقل الصورة والخبر وفي تغطيتهم يتعرضون للإصابات.

وشددت على أن الدورة جاءت خصيصا للاستجابة لاحتياجات الصحفيين في هذا المجال.

ونبهت زقوت إلى أن هذا العام هو الخامس في طور العمل على عقد هذه الدورات وقد استفاد منها أكثر من 150 صحفيا واعلاميا.

وقدمت طواقم من الهلال الأحمر تدريبا نظرا وعمليا لكيفية التعامل مع الجروح والكسور والصدمات والاخلاء في أوقات الطوارئ والازمات.

ووجه المشاركون من الصحفيين التحية للجنة دعم الصحفيين واللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر الفلسطيني.

وفي نهاية الدورية تم توزيع حقيبة طبية لكافة المشاركين.