جزر البهاما تغرق بالدمار.. وسكانها يبحثون عن ملجاً للحياة

مشاركة
إعصار دوريان إعصار دوريان
ناسو_دار الحياة 08:26 م، 09 سبتمبر 2019

مر أسبوع على إعصار دوريان الكارثي في جزر البهاما، يبذل السكان هناك جهوداً كبيرة للعودة لممارسة حياتهم الطبيعية، بعد أن أجبروا بفعل الإعصار على ترك منازلهم واللجوء إلى مراكز إيواء بعيدة، بينما بلغت حصيلة الضحايا 44 قتيلا.

ومن المتوقع أن يتوجه إعصار دوريان بعد خفض تصنيفه إلى عاصفة استوائية، ألحق "أضرارا جسيمة" في شرق كندا إلى شمال الأطلسي بعدما أوقع خرابا واسعا في البهاما، ووصل إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

و لا يزال الأهالي في جزر البهاما يبحثون عن ملجأ. وبدأ بعض المحظوظين منهم في العثور على أحبائهم، لكن مصير عدد من المفقودين لا يزال مجهولا.

وحذر رئيس الوزراء هوبرت مينيس من أن حصيلة الضحايا- 44 قتيلا وفقا لوزير الصحة دوان ساندس، على ما ذكرت وسائل إعلام محلية- قد ترتفع "في شكل كبير".

وتوجه اسطول يضم طائرات ركاب ومروحيات، إضافة إلى سفن ومراكب خاصة وحكومية- بينها سفن سياحية تم تحويل مسارها- إلى الباهاماس. ووصلت إلى منطقة أباكوس التي تعرضت لأسوأ الأضرار، للمساعدة في عمليات الإجلاء إلى كل من ناساو والبر الرئيسي الأميركي.

وأعلنت شركة الطيران تروبيك اوشن أنها تعتزم إرسال مواد إغاثة من فلوريدا إلى منطقة مارش هاربور التي تعرضت لدمار واسع، ونقل نحو 220 شخصا إلى ناساو في طائرة تابعة لخطوط دلتا.

والسبت، وصلت سفينة سياحية على متنها 1400 شخص إلى ريفييرا بيتش بولاية فلوريدا، وفقا لشبكة "سي.إن.إن" الإخبارية. وجميع الركاب كانت بحوزتهم وثائق تسمح لهم بدخول الولايات المتحدة .

وقالت قوة خفر السواحل إن جميع مرافئ الباهاماس أعيد فتحها الآن. واعتبارا من صباح الأحد، كانت خمس سفن تقدم الدعم، وخمس مروحيات تشارك في عمليات البحث والإنقاذ. وأكّد خفر السواحل إنقاذ 308 أشخاص.

وكثيرون ممن لا يزالون ينتظرون مغادرة مارش هاربور هم من العمال الهايتيين. والمنطقة التي كانوا يقيمون فيها، سويت بالأرض تقريبا بعد مرور دوريان.

والهايتيون الذين وصلوا إلى ناساو اتهموا الحكومة بإعطاء المواطنين المولودين في الباهاماس، الأولوية في عمليات الإجلاء من مارشال هاربور، على المواطنين الهايتيين.

دافع الديبلوماسي الهايتي دورفال دارلير الذي طار من ناساو إلى مارش هاربور الأحد، عن حكومة الباهاماس في وجه الاتهامات.

وقال: "الهايتيون عوملوا في شكل جيد... البعض يشعرون بالغضب لأنهم موجودون هنا منذ الأمس. لكن على الحكومة أن تجد أولا مأوى لهم". وأضاف: "إذا كان عليّ الاختيار بين والدتي وحماتي، تعرفون من أختار أولا".

وعلى بعد آلاف الكيلومترات شمالا في كندا، تسبب دوريان بـ"أضرار جسيمة" في منطقة المقاطعات البحرية في شرق كندا، والتي تضم نوفاسكوتيا ونيو برونسويك وجزيرة الأمير إدوارد، على ما ذكر مركز الأعاصير الكندي.

والإثنين، كان دوريان يعبر فوق بحر لابرادور باتحاه أوروبا، وفقا لمركز الأعاصير، نافيا تسجيل إصابات خطيرة أو وفيات.

وحرم أكثر من 500 ألف مشترك من الكهرباء في أنحاء منطقة المقاطعات البحرية، وفقا للمركز.

وقال: "الأضرار تشمل اقتلاع العديد من الأشجار وسقوط أعمدة كهرباء ومخلفات متطايرة". وأفاد ان رافعة تحطمت على مبنى قبل وقت قصير من وصول العاصفة اليابسة.

وقال أهالي الباهاماس إن الأوضاع على الجزر المنكوبة كارثية ورائحة الجثث المطمورة تحت أكوام النفايات، خانقة وتشكل خطرا على الصحة العامة.

ولا يزال مئات الأشخاص، أو حتى الآلاف، في عداد المفقودين، وفقا للمسؤولين، بينما تواصل فرق الإغاثة عمليات البحث.

وقال مينيس إن ناساو: "قد لا يمكنها استيعاب" جميع منكوبي أباكو.

وفي الوقت الحالي، فإن كميات الغذاء والمياه كافية، وفقا لمينيس، رغم أن العديد من شهود العيان من أباكو شككوا في ذلك.

ووصف رئيس الوزراء خسارة الأرواح "بالكارثية والمدمرة"، بينما قال وزير الصحة دوان ساندس إن الحصيلة النهائية للوفيات "ستكون صادمة".

ويرسل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مواد غذائية. وقال فريق تابع للبرنامج إن نحو 90 بالمئة من المباني في مارش هاربور تضررت.

وحذرت المنظمة الأميركية للصحة من مخاطر تفشي الأمراض التي تنتقل بالمياه، لكنها قالت إنها لم ترصد أي حالة كوليرا، ولم يتم تسجيل زيادة في الأمراض المعدية.

وتساعد قوة خفر السواحل الأميركيين والبحرية الملكية البريطانية ومنظمات خاصة في عمليات إجلاء سكان جزيرة ناساو، وتتعرقل جهودهم بسبب الدمار التي لحق بأرصفة الموانئ ومدرجات المطارات.

المصدر: "أ ف ب"