ماكرون لـ "الحريري": فرنسا ملتزمة باستقرار لبنان

مشاركة
ماكرون والحريري ماكرون والحريري
باريس -دار الحياة 09:38 م، 06 سبتمبر 2019

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الجمعة، التزام بلاده باستقرار لبنان وأمنه وتعزيز دولته ومؤسساتها، مشيراً في نفس الوقت إلى أهمية توفير مقومات التهدئة على الحدود الجنوبية اللبنانية مع إسرائيل.
جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه ماكرون مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، أبدى خلاله ماكرون ارتياحا إزاء "التقدم الجاري" نحو إطلاق مشاريع مؤتمر سيدر الاستثمارية، خلال لقاء المبعوث الفرنسي بيير دوكان بالحريري قبل يومين .
من جانبه، أعرب الحريري عن تقديره للجهود التي بذلها ماكرون في سبيل احتواء التصعيد على الحدود الجنوبية اللبنانية بعد اعتداء إسرائيل على ضاحية بيروت قبل نحو أسبوعين.
وأكد امتنان لبنان لـ "الدور الفرنسي القيادي" في التمديد لمهمة قوات حفظ السلام الأممية العاملة في الجنوب اللبناني (يونيفيل) مشددا في نفس الوقت على تمسك لبنان بالاحترام الكامل لقرار مجلس الأمن 1701 (الصادر في أعقاب العدوان الإسرائيلي على لبنان صيف عام 2006).
وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية أن ماكرون والحريري توافقا – خلال الاتصال الهاتفي بينهما - على متابعة البحث المعمق بتسريع الإصلاحات ومشاريع الاستثمار في لبنان، وسبل تعزيز الاستقرار في لبنان والمنطقة خلال لقاء مترقب بينهما سيعقد في 20 سبتمبر الجاري في العاصمة الفرنسية" باريس".
و"سيدر" هو مؤتمر اقتصادي عقد بباريس في 6 أبريل/نيسان 2018، بمشاركة 50 دولة؛ بهدف دعم اقتصاد لبنان، حيث بلغت القروض المالية الإجمالية المتعهدة من الدول المانحة قرابة 12 مليار دولار.
والأحد، أعلن "حزب الله" أن مقاتليه دمروا آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق ثكنة أفيفيم قرب الحدود شمالي إسرائيل، وقتلوا وجرحوا من فيها، فيما ردت إسرائيل بعشرات القذائف المدفعية استهدفت جنوبي لبنان.
ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يشهد لبنان توترات أمنية متصاعدة، مع سقوط طائرتين مسيرتين في ضاحية بيروت الجنوبية، تلاها باليوم اللاحق، دوي 3 انفجارات في مراكز عسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة)، بمنطقة قوسيا بقضاء زحلة في البقاع.