في الجمعة الـ73 لمسيرات العودة

شهيدان وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرقي قطاع غزة

مشاركة
مسيرات العودة وكسر الحصار مسيرات العودة وكسر الحصار
غزة -دار الحياة 08:08 م، 06 سبتمبر 2019

استشهد مساء اليوم الجمعة، فلسطينيان وأصيب العشرات بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي قطاع غزة.
وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة استشهاد الطفل علي سامي علي الأشقر (17 عامًا) برصاص جنود الاحتلال، خلال مشاركته في المسيرة السلمية بمخيم العودة شمالي قطاع غزة، كما أعلنت لاحقًا استشهاد مواطن برصاص الاحتلال شرقي مدينة غزة.
كما أعلنت "الصحة" أن طواقمها الطبية تعاملت مع 76 إصابة، منها 46 بالرصاص الحي، في اعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين المشاركين في المسيرات السلمية بمخيمات العودة الخمس شرقي القطاع.
وأضاف مراسل "دار الحياة" في غزة: إن الآلاف من الفلسطينيين احتشدوا اليوم الجمعة في مخيمات العودة الخمسة شرقي قطاع غزة للمشاركة في الأسبوع الـ 73 في مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، والذي يحمل اسم جمعة "حماية الجبهة الداخلية".
وقال أن قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المشاركين في هذه المسيرات وأطلقت الغاز المسيل للدموع.
ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.
ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 332 مواطنًا؛ بينهم 16 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.