حزب الله مشكلة لبنانية وإقليمية بحاجة لعلاج

الحريري: من الآن لبنان لن يتحمل مسؤولية هجمات حزب الله على إسرائيل

مشاركة
الحريري يهاجم حزب الله الحريري يهاجم حزب الله
بيروت_دار الحياة 09:25 م، 04 سبتمبر 2019

أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري "أعلن من الآن أن لبنان وحكومته لن يتحملوا مسؤولية أو تبعات هجمات حزب الله الأخيرة على الأراضي الإسرائيلية".

وحذر الحريري في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية أن "الحرب قادمة"، وقال : إن "حزب الله ليس مشكلة لبنانية فقط، بل هو مشكلة إقليمية بحاجة إلى علاج".

وتابع "أعلن من الآن أن لبنان وحكومته لن يتحملوا مسؤولية أو تبعات هجمات حزب الله الأخيرة على الأراضي الإسرائيلية".

ومضى بقوله "إسرائيل تحاول أن تروج لهذا السيناريو، وأن تحمل لبنان كله ما يجري، وهذا ظاهر بقوة في تصريحات نتنياهو".

واستطرد الحريري "إذا كنت ترغب في تصديق ذلك فصدقه، لكنه (نتنياهو) يعرف والمجتمع الدولي كله يعلم أن هذا غير صحيح".

وقال الحريري إنه يدرك أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على مصرف "جمال ترست" اللبناني، بسبب تسهيله أنشطة "حزب الله" المالية.

وأضاف قائلا "لست متعاطفا مع أية مؤسسات مالية تتعارض مع القواعد الأمريكية أو الأوروبية، فمثل هذه البنوك، ينبغي أن تتوقع عواقب ما تفعله بإدارتها أموال حزب الله".

واستمر "البنك عبارة عن ثقة دولية، إذا أساء هذا البنك استخدام هذه الثقة، فهذا لن يعجب الكثيرين، ونحن نحاول إيقاف مثل هذه الأمور، وأنا أحاول إيقاف هذه الأمور".

وتابع "الولايات المتحدة اضطرت إلى اتخاذ هذه الإجراءات، أنا لا أحب ذلك، وأتمنى ألا يمر هذا البنك بما فعله".

وأقر رئيس الوزراء اللبناني، بالقيود المفروضة على قدرته على كبح جماح "حزب الله"، بسبب تجاهل المجموعة السياسية اللبنانية الرسمية الابتعاد عن النزاعات الإقليمية، في حين كان جزءا منها نشطا في دعم ملحوظ لسوريا والرئيس السوري بشار الأسد.

وتابع "أنا شخص براغماتي، أعرف حدودي، وأعرف حدود هذه المنطقة، لو كان لدينا أناس جادون في هذه القضية (حزب الله)، لكانوا فعلوا أشياء عديدة قبل 10 أو 15 أو 20 أو 30 عاما".

وقال الحريري إن تركيزه الرئيسي هو تعزيز المؤسسات اللبنانية، مثل مصرفها المركزي، وقوات الأمن التابعة للدولة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد وجه رسالة إلى "حزب الله" ولبنان وإيران، طالبهم فيها بمراقبة أفعالهم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي "انتبهوا لما تقولون وراقبوا أفعالكم".

وطالب نتنياهو الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله بأن "يهدأ"، وذلك بعدما حذر إسرائيل من أنه يعد لرد وشيك على سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في ضاحية بيروت.

وقال نتنياهو "سمعت ما قاله نصر الله. أقترح على نصر الله أن يهدأ. هو يعلم جيدا أن إسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها وترد أعداءها".

وتابع "أود أن أقول له وللدولة اللبنانية التي تأوي هذا التنظيم الذي يطمح إلى تدميرنا، وأقول ذلك أيضا لقاسم سليماني: احذروا بكلامكم واحذروا أكثر بأفعالكم".

وهدد نصرالله في خطابه الأخير نتنياهو بأنه لم يعد لدى حزب الله خطوط حمراء في مهاجمة إسرائيل .

واضاف نصر الله ثبتنا المعادلة وأعطيناها قوة ردع أهم ولَم يعد لدينا خطوط حمراء وانتقلنا من الرد من أرض لبنانية محتلة إلى أرض فلسطين المحتلة بعمق غير محدد .